وفاة شخص كل 10 ثوان في العالم بسبب السكري

يمكن الحماية من الإصابة بالسكري بحمية غذائية متوازنة

يمكن الحماية من الإصابة بالسكري بحمية غذائية متوازنة

إزدياد عدد الوفيات بسبب السكري حول العالم

إزدياد عدد الوفيات بسبب السكري حول العالم

السكري من الأمراض المزمنة التي تنجم عن ارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم بسبب عجز البنكرياس عن إفراز هرمون الأنسولين أو إفراز كمية غير كافية منه، أو عندما لا يتمكن الجسم من استخدام الأنسولين بشكل فعال. 
 
ويُعد السكري من أبرز أسباب الإصابة بالفشل الكلوي، كما يفاقم خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يتسبَب المرض ومضاعفاته بوفاة شخص كل 10 ثوان في العالم.
 
كما تشير أرقام منظمة الصحة العالمية والإتحاد الدولي للسكري إلى أن 19 بالمئة من سكان الإمارات مصابون بالسكري، وتُعد الدولة من بين أكثر بلدان العالم إصابةً بالمرض وفقاً للمنظمتين أيضاً.
 
وقد أثبتت البحوث أن أساليب الحياة الصحية التي تشمل اختيار حميةً غذائية صحية وأنشطةً بدنية يومية، كفيلةٌ بحماية الإنسان من النوع الثاني من السكري أو تأخير إصابته به، وهو النوع الذي يصيب قرابة 90 بالمئة من مرضى السكري حول العالم وفق أرقام منظمة الصحة العالمية.
 
وبمناسبة اليوم العالمي لداء السكري في 14 نوفمبر، تستضيف مدينة الشيخ خليفة الطبية بإدارة كليفلاند كلينك، أسبوعاً مكثَفاً من الفعاليات الرامية إلى التوعية بالمرض المزمن المعروف بالقاتل الصامت وتشجيع جميع أفراد المجتمع على انتهاج أساليب الحياة الصحية لحمايتهم من الإصابة بالمرض ومضاعفاته المضنية.
 
تتواصل الفعاليات خلال الفترة بين 9-14 نوفمبر وتشمل نطاقاً عريضاً من الأنشطة مثل أنشطة الأطفال، وبرامج لياقة الموظفين، والمحاضرات، وتُتوج هذه الفعاليات بسباق للمشي يوم السبت 14 نوفمبر.
 
وبإمكان الكشف المبكر عن السكري عبر اختبار دم بسيط وغير مُكلف، وتشمل المنهجية العلاجية للسكري تخفيض مستوى الغلوكوز بالدم والحدَ من المخاطر المعروفة الأخرى التي تضر الأوعية الدموية. ويشجع الأطباء على الإقلاع عن التبغ لتجنَب مضاعفات المرض.