للحامل : احذري السمنة وجنبي طلفلك التشوهات الخلقية

ليكن شعارك لا للدهون والسمنة

ليكن شعارك لا للدهون والسمنة

الطهي الصحي ضروري لتفادي السمنة

الطهي الصحي ضروري لتفادي السمنة

الألياف مصدر هام لمحاربة السمنة والحصول على العناصر الغذائية المفيدة

الألياف مصدر هام لمحاربة السمنة والحصول على العناصر الغذائية المفيدة

الحمل حدث هام وسعيد جدا في حياة كل زوجين، ويشتاق له جميع الأزواج والزوجات الذين لم يرزقوا بأطفال بعد، فلتعي أيتها الحامل قدر ما رزقت إياه، واجتهدي لتثقيف نفسك وزيادة المعرفة بكل أمور الحمل، للتعرف على ما يضر بك وبصحة جنينك وطفلك المنتظر، كما أن عليك اتباع نظام غذائي صحي بتناول الغذاء المفيد والصحي الغني بالألياف ممثلة في الفواكه، والخضروات والبعد عن الدهون المشبعة قدر الإمكان، ولا تصغي أبدا لأي نصائح غير مدروسة تقودك إلى التهام كل ما يجول بخاطر لإشباع شهوة الطعام ولظنا منك إن بذلك ستنجبين طفلا يتمتع بصحة جيدة.
 
وحتما سيتغير هذا الإعتقاد عند تتعرفين على هذه الدراسة الأمريكية الجديدة التي أكدت زيادة احتمال إنجاب المرأة الحامل التي ترتفع لديها معدلات السمنة لطفل يعاني من عيوب خلقية في الكلى و الجهاز البولي. و تتضمن هذه العيوب الخلقية، ولادة الطفل بكلية واحدة، أو المعاناة من تورم في الكلية أو اتساع في الحالب، و في القنوات التي تحمل البول. و تظهر هذه الدراسة أنه كلما اتسع البحث عن السمنة كلما إزدادت المشاكل التي تحدث بسببها أكثر وأكثر، حيث تم في الأبحاث الأولى سابقا ربط سمنة الأمهات مع ولادة طفل يعاني من عيوب في القلب، و الأوعية العصبية. و لكن النتائج الأحدث، كانت الربط بين السمنة و عيوب الكلى و الجهاز البولي. فوفقاً للدراسة المنشورة مؤخراً بموقع “Medical News Today”، فإن هذا النوع من العيوب وجد لدى حوالى 1% من الحوامل، وتعد نسبة العيوب حوالى 20 الى 30% من جميع الاختلالات التي تحدث قبل الولادة.
 
و أضاف الأطباء أن خطر حدوث هذه العيوب يرتفع مع إزدياد حالة السمنة للمرأة الحامل. وقد أفادت هذه الدراسة أن نصف النساء الحوامل يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، و 8% يعانون من سمنة مفرطة، وبمراجعة سجلات التسريح من المستشفى وجداول الولادة من العام 2009 وحتى عام 2014  تبين للباحثون أن هناك 3200 حالة من المشاكل غير الطبيعية في الكلى و الجهاز البولي مقابل مع 13000 ولادة سليمة دون مشاكل، وقد ربط الباحثين بين سمنة الحوامل والأطفال الذين ولدوا بعيوب خلقية، وذلك من خلال مراجعة سجلات الوزن قبل الحمل، وتتبعه خلال مراحل الحمل وحتى الولادة  فوجدوا أن أن الأمهات اللاتى يعانين من السمنة أكثر عرضة بنسبة 1.3%  لولادة أطفال مصابين بالتشوهات الخلقية فى الكلى والمسالك البولية. 
 
ولا تعتبر هذه الدراسة الدلالة الأولى التي تؤكد خطر السمنة على الحامل والجنين فقد يؤدي إرتفاع معدلات السمنة لدى المرأة الحامل إلى وفاة الجنين في رحم أمه أو وفاتهما معا أثناء الولادة نتيجة ارتفاع معدلات الضغط لديها إثر تعرضها لتسمم الحمل.
 
لذلك يرى الأطباء ضرورة العمل على تثقيف الحوامل بشأن هذه المخاطر التي تحول بينها وبين ولادة أطفال أصحاء.