أمهات يسألن: متى يؤثر إستئصال الرحم على العلاقة الحميمة؟

 دكتورة نجلة سالم.

دكتورة نجلة سالم.

 
هي : ريهام كامل 
 
ردا على سؤال أمهات عن تأثير استئصال الرحم على العلاقة الحميمة، توضح الدكتورة نجلة سالم استشارية النساء والتوليد بالمستشفى الدولي الحديث بدبي أن الرحم "ما هو إلا عضو مؤثر في عملية التكاثر يقوم بعملية احتواء الجنين بحيث يكون سكناً له مدة 9 شهور ولكن ما أن تظهر به الأمراض ويسبب نزف شديد للمرأة إلا ويكون استئصاله هو الأمر الحتمي لاستمرار الحياة بدون معاناة". 
 
وتشرح أن استئصال الرحم في حد ذاته لا يؤثر من قريب أو بعيد على العلاقة الحميمة والفيصل في ذلك هو مهارة الطبيب بحيث يتعين عليه استئصال الرحم فقط من دون المساس بمنطقة المهبل وعنق الرحم لما لها من أهمية قصوى في الإثارة واتمام العلاقة الحميمة، علما بأنه توجد العديد من السيدات اللاتي خضعن لعملية استئصال الرحم ولم يشكين أبدا من أي أمر يحرمهنّ الإحساس بالمتعة في العلاقة الحميمة مع الزوج.