الطفل الذي يبحث عنه ميسي أفغاني وليس عراقياً

ميسي

ميسي

بعد انتشار صورة لطفل يرتدي قميص النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، مصنوع من كيس بلاستيك، منذ أسبوعين تقريبا، أعلن ناشطون عثورهم على الطفل، وأكد ناشط كردي أنه أفغاني الجنسية وليس عراقيا كما قيل أول مرة.
 
وقال الناشط الكردي روبين هيروري الذي يعيش في السويد، إنه "بعد 24 ساعة من نشر الصورة الأولى، انتشرت على الإنترنت صوراً تزعم العثور على الطفل في مدينة دهوك بإقليم كردستان العراق، لكنني نشرت على حسابي عبر "تويتر" أن الطفل ليس عراقياً، لأنني أنا من روجت أن الطفل من دهوك، فقط لأنني لم أكن أعلم جنسيته وعائلتي من دهوك".
 
وقال هيروري: "اتصل بي شخص عبر رسائل "تويتر" من أفغانستان، وقال لي إنه يعرف الطفل، وأرسل لي صوراً للطفل والمنطقة التي تم التقاط الصورة فيها، وهكذا تأكدت أن هوية الطفل صحيحة مشيرا إلى أن الطفل يبلغ من العمر 5 سنوات، ويعيش في ولاية غزني".
 
يشار إلى أن الصورة انتشرت مؤخرا لدى زيارة ميسي لدولة الإمارات العربية، حيث قيل إن الصورة تعود لطفل عراقي. وقالت تقارير إن ميسي طلب البحث عن الطفل على وجه السرعة.