إبنتا روجيه فيدرير يعلمانه أصول التنس!

صورة عائلية

صورة عائلية

مع ابنته ويحضرات الكيك

مع ابنته ويحضرات الكيك

روجر فيدرير

روجر فيدرير

بنات روجر دائما معه بالملعب

بنات روجر دائما معه بالملعب

احدث صورة لبنات روجر.

احدث صورة لبنات روجر.

بنات روجر

بنات روجر

قد يكون روجيه فيدرير واحداً من أشهر لاعبي التنس المحترفين في العالم، إلا أنه في النهاية والد مثل جميع الآباء الآخرين حول العالم، ولذلك فهو يحاول أن يعلم ابنتيه الصغيرتين مايلا روز، تشارلين ريفا، دروسا عن الحياة ويقدم لهما عدد من النصائح من حين لآخر، ولكن في إحدى مرات انعكست الأدوار وكانت ابنتاه هما من قدمتا له النصيحة.
 
برفقة العائلة في الحال والترحال
بعد أن استطاع لاعب التنس السويسري فيدرير الوصول إلى الدور ربع النهائي في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس بعد فوزه على البلجيكي والمصنف الخامس عشر عالميا ديفيد جوفان (بنتيجة 6-2، 6-1، 6-4)، أجريت عدد من اللقاءات صحفية مع فيدرير والتي تحدث فيها أمور متنوعة منها حياته العائلية، وسئل فيدرير وقتها عن حياته التي يسافر فيها حول العالم بصفة مستمرة بصحبة زوجته ميركا وطفلتيه التوأم مايلا وتشارلين 6 أعوام وطفليه التوأم الآخرين ليو ولينارت واللذان ولدا في عام 2014. وعن الرسالة التي يطمح أن يوصلها لطفلتيه، ولقد أجاب فيدرير عن ذلك: "لقد تحدثت معهما كثيرا عن العمل الجاد، وكيف يمكنه أن يوصلك إلى ما تطمح إليه"، وأضاف قائلا: "لقد قلت لهما في اليوم السابق إن كل ما يرغبان فيه يمكن أن يصبح لهما طالما عملا بجد، وأن الأشياء الجيدة لا تحدث بمجرد أن تستيقظ صباح من النوم وتنتظر حدوثها، سيستغرق الأمر وقتا حتى يفهما ما أعنيه ولكن من الضروري أن يتعلما أنه مهما كان اختيارهما عليهما بذل الجهد لتحقيقه".
 
سؤال عكسي
وقام أحد الصحافيين بسؤال فيدرير قائلا: "ألا يحدث العكس أحيانا، هل حدث وأن قالت لك ابنتيك: بابا عليك أن تفعل ذلك أو ذاك؟"، هنا كشف فيدرير 34 عاماً، عن نصيحة قيمة أعطتها له ابنتاه وساعدته فيما بعد على إرباك اللاعبين المنافسين، وقال: "نعم لقد حدث هذا في إحدى المرات، لقد قالتا لي يجب أن تلعب على الخطوط وقالتا إن هذا أمرا جيدا، فقلت لهما سأحاول، وقالتا لي شيئاً آخر هو أن علي أن أنظر في اتجاه وأقوم باللعب في الاتجاه الآخر، ولقد قلت لهما وقتها حسنا سأجرب ذلك أيضا ولكن الأمر ليس سهلا كما تعتقدان ولكنني سأحاول"، وأضاف ضاحكا: "لقد كانت تجربة طريفة، لقد حضرتا معي التدريب في أحد الأيام وطلبا مني أن أقوم بالخدعة، فقلت لهما أي خدعة فقالا الخدعة التي تنظر فيها في اتجاه وتلعب في الاتجاه الآخر، في النهاية كانا هما من قدما لي النصيحة، أعتقد أنهما بالفعل مدربتين جيدتين".