وداعا للعزوبية مع هذه الدراسة .. الزواج يحمي من السرطان

الزواج يحمي من السرطان

الزواج يحمي من السرطان

ظهرت دراسة حديثة ربما غيرت من فكر بعض الرجال الذين يعزفون عن الزواج ويفضلون العزوبية، والتي مفادها ان السرطان قد يفتك بحياة العزاب ويعبث بها، وان المتزوجون هم الاكثر نجاة من بين انياب هذه المرض الشرس.

السرطان والزواج

قام فريق من علماء جامعة كاليفورنيا في سان دييغو باجراء دراسة على 800 ألف شخص، للتعرف على علاقة الزواج بالسرطان، وقد تبين لهم أن الزواج يزيد من فرص النجاة من مرض السرطان.

وقد أوضح فريق البحث أنهم قاموا بدراسة وفحص بيانات من سجلات ولاية كاليفورنيا تخص بمرضى السرطان لحوالي 393 ألفاً و470 رجلاً، و389 ألفاً و697 امرأة، كانو قد اصيبوا بـ 10 أنواع من السرطان خلال الفترة من  2000 : 2009، والتي تعتبر الأكثر تسبباً في الوفاة لكل من الجنسين، كما تم متابعة دراسة حالات هؤلاء المرضى وصولا الى نهاية عام 2012.

وبحسب ما نشرته صحيفة الجارديان البريطانية في هذا الصدد، فقد شملت الدراسة الامريكية في العينة التي تم فحصها، واجراء الدراسة عليها انواع محددة من الاعراق والأجناس،  اذ تم التاكد من ان اثر الزواج يظهر بوضوح على الرجال البيض المتزوجون، من غير العرق اللاتيني أكثر من غيرهم، من ناحية القدرة على مقاومة مرض السرطان، كما اكدت الدراسة على ان الزواج عامل مساعد لهم وبقوة في مقاومة هذا المرض اللعين.

العزاب اكثر عرضة للموت بسبب السرطان

أفادت دراسة اجريت في جامعة أوسلو،  ونشرت في مجلة "بيو مد سنترال" الأمريكية، بان الرجال العازبين المصابين بالسرطان اكثر عرضة للموت في عمر أصغر من المتزوجين بنسبة 35%، والتي ترتفع إلى 40% في عمر الأربعين، والأمر نفسه ينطبق على النساء ولكن بنسبة 22% في عمر الـ35 و17% في عمر الأربعين.

سر الزواج في مقاومة السرطان

اعلنت ماريا إلينا مارتينيز رئيسة فريق البحث والدراسة، عن سر نحاح الزواج في مقاومة مرض السرطان، الذي يتمثل في الدعم النفسي والاجتماعي، الذي يعد الاكثر اهمية من الدعم الاقتصادي المادي للمرضى، اذ ان وجود شريك يخاف على شريكه، ويدعمه ويقويه دور قوي وحيوي في القضاء على السرطان.

وهنا يجب ان نوجه رسالة الى كل رجل اصيبت زوجته بالسرطان، وكل زوجة اصيب زوجها بالسرطان عليكم ان تعلموا ان كلنا معرضون للاصابة بالامراض، وان علينا ان نفعل مع شركائنا ما نحب ان يفعلوه معنا اذا بنا المرض، خصوصا اذا كان مرضا شرسا مثل هذا الغول يحتاج الى القوة وعدم اليأس، والمواجهة.

فبيد الشريك ان يجعل شريكه اقوى من المرض بالدعم والحب والوفاء، فاحسنوا الى شركائكم لعل في الغيب درس ينتظركم، فاعملوا للغد حتى لا يحزنكم درسه، فلا هروب من المرض ولا من الموت، ويبقى الوفاء خير دليل على حب الشريك لشريكه.

ومن الاثار الايجابية ايضا للزواج  ان المريض المتزوج يكون اكثر خوفا على حياته من اجل اسرته، ومسؤولياته نحوها، فيكون اكثر التزاما بتنفيذ تعليمات الطبيب المختص.