شاب سعودي يفوز بجائزة "كأس الإبداع التجاري العالمية"

 قارب بحثي

قارب بحثي

فوز المبتكر السعودي في المسابقة

فوز المبتكر السعودي في المسابقة

عبدالعزيز الشماخي خلال فعاليات المسابقة

عبدالعزيز الشماخي خلال فعاليات المسابقة

"قارب ذكي" يعمل بطريقة تقنية مبسطة وغير مكلفة على كشف التلوث البحري، كان السبب في نقل مُبتكر سعودي من جيزان إلى كوبنهاجن، بل ومنحه الفوز بجائزة مسابقة "كأس الإبداع التجاري العالمية" الذي تنظمه سنويًا إحدى المؤسسات العالمية بمدينة كوبنهاجن الدنماركية. 
 
جائزة "كأس الإبداع التجاري العالمية"
توّج المُبتكر عبدالعزيز بن مشهور الشماخي مع 20 شابًا اختيروا من بين 700 شاب يمثلون 40 دولة في العالم بالجائزة بعد عرض ابتكاره في حفل المسابقة الذي أقيم مؤخرًا في جامعة كوبنهاجن للهندسة والتصميم، وُمنح لأجله شهادة تقدير من اللجنة المنظمة إزاء ما يقدمه هذا الابتكار للإنسانية من فوائد جمّة أجلّها الحفاظ على البيئة البحرية.
 
وحضر حفل مسابقة "كأس الإبداع التجاري العالمية" وزير الثقافة الدنماركي Bertel Haarder، والمستشار في سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة الدانمرك عبدالله العصيدان، وعدد من السفراء المعتمدين لدى الدانمرك، وأعضاء السلك الدبلوماسي، ونخبة من العلماء ورجال الأعمال وممثلين للشركات الدولية.
 
مشاركة المبتكر في المسابقة
على الرغم من أن المبتكر الشماخي يبلغ من العمر 26 عاماً فقط، إلا أن ولعه منذ ترعرعه في قرية "السلامة العليا" الواقعة بمنطقة جازان بعلوم الفيزياء، قد تجلى في تفوّقه بمادة الفيزياء خلال دراسته، والتي توّجها بعد التخرّج من الثانوية العامة بدراسة الفيزياء في جامعه أم القرى بمكة المكرمة، لينال منها درجة البكالوريوس في الفيزياء عام 2014م، وسط طموحات رافقته طيلة فترة دراسته الجامعية تمخض عنها عدد من المبتكرات في مجالات علمية عدّة منها "القارب الذكي".
 
وجاءت مشاركة المبتكر الشماخي في المسابقة بترشيح من شركة ( قطوف الريادة) المتخصصة في مجال تسريع الأعمال ودعم الأفكار والاختراعات، وهي الجهة المعنية بترشيح الفائز في كأس الإبداع التجاري لتمثيل المملكة في مسابقة كوبنهاجن.
 
ابتكار "القارب الذكي"
تتميز فكرة ابتكار "القارب الذكي" كما قدمها الشماخي للمسابقة بأنه يعمل على الطاقة الشمسية في المناطق الساحلية والمحيطات، ويسير على البحر باستخدام "مساعد التوربينات" حاملا على متنه مجموعة من الأدوات التقنية التي تكشف التلوث في الهواء أو تحت الماء، ويوفّر مؤشرات بيانات بيئية دقيقة في وقت قياسي يدرك أهميته علماء الأبحاث البيئية.
 
ولأن البيئة البحرية تختلف كثيرًا عن بيئات سطح الأرض من حيث المكونات وطبيعة الحياة، فإن الشماخي زود ابتكاره باتصالات خاصة تحت الماء تستخدم الموجات الصوتية بدلا من موجات الراديو عن طريق "السونار" ونظام الملاحة الدولية  GPS، وعدّاد "جايجر" لكشف التلوث الإشعاعي، بحيث يمكنها كشف التلوث البحري أو تسرّب المواد المشعة الذي يؤدي إلى فناء الكائنات الحية البحرية.
 
مشاركات سابقة 
يُذكر بأن المملكة كانت قد شاركت مسبقاً عام 2014م في نفس المسابقة من خلال ابتكار "مبخرة المرو المحمولة" وهي أول مبخرة محمولة تعمل على الغاز وتستخدم في أي مكان، بينما في عام 2013م شاركت بمشروع "يتوق" الذي هو عبارة عن ماكينة للقهوة العربية.