ملتقى مغردون سعوديون

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

جانب من الملتقى

الرياض – شروق هشام نظمت مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز الخيرية "مسك الخيرية" ملتقى "مغردون سعوديون" مساء الاثنين بفندق الريتز كارلتون بالرياض، وسعت جمعية "مسك" إلى إقامة هذا الحدث التفاعلي السنوي ليجمع أفضل المغردين السعوديين الشباب لمناقشة العديد من القضايا الهامة في المجتمع والإسهام في رفع الوعي لدى الشباب لتسخير هذه الأداة لخدمة تنمية وطنهم ونقل التجارب والنجاحات الشبابية السعودية وإبراز دورهم بوصفهم شبابا فاعلين في المجتمع. شهد الملتقى إقبالا كثيفاً، حيث احتشد نحو 400 شاب وشابة، وتقدم الحضور قيادات ثقافية وإعلامية وأخرى من الشخصيات المهتمة بالإعلام الجديد وشبكات التواصل الاجتماعي، والتي شهدت الكثير من التغريدات الخاصة بهذا الحدث المميز. وعند التواصل مع السيد "مبارك علي الدعيج" رئيس اللجنة الإعلامية بالملتقى، للتعرف على محاور جلسات الملتقى، أفادنا بالتقرير التالي: الجلسة الأولى تناولت الجلسة الأولى موضوع الرقابة في تويتر بين النظامي والذاتي شارك فيها عبد العزيز الشعلان وبندر النقيثان وسلطان المالك ووليد سموم، وأدار دفة الحوار فيها عبد الله الحريري، وناقشت الجلسة حدود الضوابط الأخلاقية في تويتر ومدى إمكانية وجود توتير مساحة لتصفية الحسابات وضمان ممارسة الحرية في توتير. الجلسة الثانية ناقشت الجلسة الثانية محور نشر الأفكار وصناعتها في تويتر ومدى ملاءمة الأفكار لتويتر وعوائق نشر تلك الأفكار في تويتر وكيف نعزز الإيجابي منها وتحييد السلبي من الأفكار فيما تحدث صالح الزيد صاحب موقع "تويت ميل" والذي يزوره قرابة الثمانين ألف شخص يوميا عن دور تويتر في زيادة شعبية هذا الموقع ومساهمته بطريقة ميسرة في نشر فكرته وأما نايف القزلان فيطرح جزءا من تجربته مع "متوترون" وكيف تصدى لبعض الأفكار السلبية وساهم في الحد منها عبر هذا الموقع. الجلسة الثالثة ركزت الجلسة الثالثة على محور توتير بوصفه منصة تجارية حققت لهم نجاحات شخصية وعملية فطرح فارس المطيري تجربته عن (هاشتاق السعودية ) والذي وصل عدد متابعيه أكثر من مليون متابع وبدايته والنجاحات التي تحققت من خلاله، وأما احمد الجبرين فلخص تجربته في تأسيس مؤسسة (تويترإدز) وصعوبات البداية وكيف وظف هذا الموقع الاجتماعي ليكون داعما له في طريق نجاحه بالإضافة لأسماء أخرى حققت قصب سبق في هذا المجال كمازن الضراب. الجلسة الرابعة تناولت الجلسة الرابعة موضوع الايجابية في تويتر حيث ابرز عبد الله المغلوث عشر خطوات لتعزيز الايجابية في توتير ولخصها في خطوات عملية بإمكان المستخدم القيام بها أثناء التغريد ويأتي بمقدمتها مفاجأة من تحب بتغريده والبعد عن البرامج التي تكشف إلغاء المتابعة وعدم إشاعة المشاكل أثناء التغريد أو محاولة نشر المشاكل بين المتابعين بالإضافة إلى إشعار المتابعين بقيمة الحب والسعادة والبعد عن الشكوى، أما فائق منيف فلقد ركز على زيادة الإعمال التطوعية والخيرية في تويتر والحرص على انتقاء الإخبار والقيم الايجابية. ختام الملتقى اختتم الملتقى بجلسة خامسة تناولت موضوع "كيف يستفيد الإعلامي من تويتر" وطرح فهد الفهيد وصلاح الغيدان وعبد الله المديفر تجربتهم في الاستفادة من تويتر لخدمة مهنتهم الإعلامية والمصاعب التي يواجهونها وكيف تعاملوا مع هذه الصعوبات، وحرص الأستاذ بدر العساكر الأمين العام لمؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية، على تقديم هدايا تذكارية للمتحدثين والمشاركين في جلسات الملتقى. يُشار أن هناك فعاليات أخرى أقيمت على هامش الملتقى كستاند أب كوميدي والرسم الحي للمتحدثين أثناء الفعالية. يُذكر أن مؤسسة مسك الخيرية تحرص على تشجيع إبداع الشباب السعودي على كافة الأصعدة من خلال تنظيم مثل هذه الفعاليات بلفت نظر الشباب السعودي، بإمكانية استغلال التكنولوجيا لتعزيز دورهم كمنتجين ومفكرين وداعمين لمسيرة التنمية لوطنهم واكتشاف شبابا مبدعين جدد لم تسلط عليهم الأضواء من قبل ودعمهم ومساندتهم ليحققوا ما يصبون إليه من نجاح، خاصة في ظل الاهتمام الخاص الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمير سلمان بن عبد العزيز بقطاع الشباب والذين هم أمل الغد ومستقبله.