فيديو: الملكة رانيا العبدالله تدعو لحل ازمة اللاجئين فورا

الملكه رانيا مع لاجئات سوريات

الملكه رانيا مع لاجئات سوريات

الملكه رانيا مع لاجئات سوريات

الملكه رانيا مع لاجئات سوريات

الملكه رانيا تساند مرأه عجوز

الملكه رانيا تساند مرأه عجوز

تستمع لشاكاوي اللاجئيات

تستمع لشاكاوي اللاجئيات

حب الناس للملكه رانيا

حب الناس للملكه رانيا

حب الناس للملكه رانيا

حب الناس للملكه رانيا

زارت الملكة رانيا العبدالله زوجة العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني، مخيما للاجئين السوريين في جزيرة لسبوس في اليونان، وذلك تلبية لدعوة المنظمة الانسانية للجنة الانقاذ الدولية، وودعت الملكة رانيا، في كلمة ألقتها بمخيم كارا تيبي في الجزيرة، المجتمع الدولي إلى تقديم مزيد من الدعم لوكالات الاغاثة الإنسانية التي تقدم العون للاجئين.

قصص ماساوية


وقالت الملكة رانيا العبدالله : " ندرك حجم التحدي الذي تشكله ازمة اللاجئين على اوروبا، هؤلاء ليسوا فقط اعدادا، إنهم اناس تركوا كل شيء، عوائلهم ووظائفهم، بحثا فقط عن الامن ن دعونا نفكر في مثل هذه القصص التي سمعت اليوم من عدد من اللاجئين، اعتقد أنه من المستحيل استيعاب حجم المأساة إلا بالتحدث وجها لوجه مع هؤلاء اللاجئين، وبالنسبة لي أمر صعب للغاية أن اقرر أي قصة من بين القصص التي سمعت اكثر ماساوية".

وتابعت الملكة رانيا قائلة : هؤلاء الناس يمضون من معاناة نحو اخرى، واؤكد مجددا أنه في حال اتيحت لهم فرصة العودة للديار سيعودون، حين سالتهم عما يرغبون فيه قالوا جميعا إنهم يريدون العودة لبيوتهم، ويريدون السلام والعدالة.

تغريدات الملكة رانيا من جزيرة لسبوس


وعلى حسابها الرسمي على موقع تويتر قالت الملكة رانيا العبدالله : حن بحاجة إلى حل جماعي وفعال لمواجهة أزمة اللاجئين، حل يتمثل في مقاسمة الأعباء وليس تحويلها على الآخرين-في مخيم كارا تيبي للاجئين ، مسؤولية أزمة اللاجئين يجب أن لا توزع وفقا للجغرافيا والحدود، فهي أكبر من أن تتحملها دولة واحدة أو منطقة واحدة فقط ، يجب أن نفكر بطريقة إنسانية لدى مواجهة أزمة اللاجئين، لأن هذه الأزمة تتعلق بأرواح أشخاص حقيقيين وليس بالحدود الجغرافية، على المجتمع الدولي أن يجد حلولا وبدائل شرعية للهجرة الآمنة، وعلينا إيجاد حلول مستدامة لمواجهة أزمة اللاجئين، يجب على المجتمع الدولي دعم المنظمات الإنسانية التي تساعد اللاجئين كلجنة الإنقاذ الدولية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.