عادات الأكل الصحية خلال العمل

الأكل خلال العمل يؤذي صحتك

الأكل خلال العمل يؤذي صحتك

تجنبي الإفراط في تناول الحلويات والقهوة

تجنبي الإفراط في تناول الحلويات والقهوة

إحرصي على تناول وجبات خفيفة خلال دوام العمل

إحرصي على تناول وجبات خفيفة خلال دوام العمل

لِمَ نولي اهتماماً أقل بالطعام الصحي عند ضغط العمل الأكبر؟
 
عند التفكير بالأمر، يتضح لنا مدى الخطأ بالظن أنه علينا أن نولي اهتماماً أقل بالطعام الصحي عندما يكون ضغط العمل كبيراً، وعند الإجتهاد بالعمل لساعات أكثر من اللازم.
 
في الواقع وبعيداً عن التحدث عن عادات الطعام الصحيّ، بيّنت الإحصاءت أن واحداً من 10 موظفين لا يأخذون استراحةً عند وقت الغداء والباقون الذين يأخذونها يمضون فيها فقط 30 دقيقة.
 
في الحقيقة، لقد أوضحت الدراسات أن الجلوس لمدة 11 ساعة يومياً (متضمنةً ساعات العمل، والمواصلات والساعات التي نقضيها في المنزل) تضاعف من نسبة الوفاة 40 مرة في غضون فترة ثلاث سنوات مقارنةً بالذين يجلسون لساعات أقل.
 
إذاً، فما العمل للحصول على المال اللازم لتغطية تكاليف المعيشة والعيش عمراً مديداً وصحياً؟ 
حسناً، بالإضافة إلى عادات تناول الطعام الصحية وممارسة التمارين الرياضية بعد العمل، هناك بعض الأمور الصحية التي من الممكن للموظفين فعلها أثناء أوقات الدوام للحفاظ على صحتهم خلال العمل وبشكل عام.
 
ما الواجب تناوله؟
من الضروري تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية، فاختيار الفواكه الطازجة كوجبة خفيفة في المكتب بإمكانها أن تقي من الشراهة عند وقت العشاء. إلا أنّ صحة اختيار الطعام لا يقلّ أهمية عما سبق إن كنت لا ترغبين بزيادة وزنك.
 
ما الواجب تجنبه؟
المأكولات غير الصحية:
المأكولات المقلية
الحلويات
المشروبات الغازية والمحلَاة
المشروبات المعالَجة
رقائق البطاطس الدسمة
الخبز الأبيض والمعكرونة المكرَرة
معظم المأكولات المعلَبة
المنتجات الدسمة والغنية بالزبدة
الزبدة، زبدة المارغرين وتتبيلة السلطات بالقوام الزيتي.
 
إستبدلي المأكولات غير الصحية بـ:
الخضار المتنوعة بكل ألوانها
أوراق الخضار داكنة اللون والخس
الفواكه الطازجة وثمار التوت
المكسَرات، والبذور، والفواكه المجفَفة
الخبز من دقيق الحبوب الكاملة والباستا البنيّة
زيوت الطهي الصحية كزيت الكانولا وزيت الزيتون
الحليب قليل الدسم أو مشروبات  الصويا
اللحم الخالي من الدهون (صدور دجاج والأسماك) والبقول
الكميات الكبيرة من الخضار الطازجة ضمن الوجبات اليومية تساعدك في المحافظة على لياقتك.
 
نصائح للطعام الصحي خلال وقت العمل وفوائدها:
تناول الفطور:
إن تناول الفطور يضبط معدل الأيض لديك طوال اليوم. والأشخاص الذين يتناولون وجبة الفطور يأكلون خلال اليوم كميات طعام أقل مقارنةً بالأشخاص الذي لا يتناولونها. بالإضافة إلى ذلك فإن من يتناول وجبة الفطور يشعر بالطاقة والحيوية كل اليوم.
 
ابقِ زجاجة الماء بقربك:
المياه لا ترطَب وتنظف الجسم فحسب، بل إنها تنظَّم جميع الوظائف حيث أن ردة فعل الجسم من الناحية الإنزيمية والكيميائية تحدث بوجود وتوفر الماء.
 
خذي أوقات راحة:
الراحة = راحة البال، راحة البال = الطاقة والتركيز، والطاقة والتركيز = الإنتاجية. بالإضافة إلى أن أوقات الراحة تساعد في التخفيف من الضغط الذي يولّد الرغبة الشديدة لتناول الطعام وارتفاع ضغط الدم.
 
تناولي مشروبات ووجبات خفيفة وصحية بين وجبات الطعام الرئيسية كالشاي الأخضر، والمكسرات المتنوعة، وألواح الغرانولا، والفواكه واللبن قليل الدسم.
 
حضّري غداءك واجعليه لذيذاً:
إن كان ما تتناولينه ليس شهياً ولذيذاً فلن تشعري بالرضا والشبع، وسيدفعك ذلك إلى البحث عن طعام آخر غير صحي كالكوكيز أو الدونات مثلاً.
 
تناولي الغداء بعيداً عن مكتبك:
عندما تتناولين الطعام بينما تقومين بالإجابة على رسائلك الإلكترونية فستشعرين وكأنك تتناولين رسائلك، لذلك من الأفضل أن تقومي بالتركيز على الطعام عند تناوله. وفي النهاية، ستهضمين طعامك بشكل أفضل، وستتذكرين أنك تناولت غدائك وذلك سيشعرك برضا وشبع أكثر، وهذا كله سيساعدك على تجنب تناول الطعام غير الصحيّ.
 
القهوة:
إحرصي على عدم تناول أكثر من كوبين من القهوة يومياً، حيث أن نسب الكافيين المرتفعة في الجسم تسبَب الجفاف الذي عادة ما يوهم بإحساس الجوع الكاذب.
 
إستبدلي عدداً من أكواب القهوة خلال يومك بالشاي الأخضر، حيث أنه يمدّك بالقوة التي تحتاجينها حتى نهاية اليوم.
 
في النهاية...
إننا نقضي معظم أيامنا بالعمل! قد يدفعنا التفكير بالأمر نحو الكآبة، إلا أنه علينا أن نعتبر ذلك حافزاً لنا على اكتساب عادات طعام صحية أثناء كل هذا الوقت لما لها من تأثير كبير على هدف خسارة الوزن الذي نطمح إليه.
 
بالتأكيد قد يكون مكان العمل مليءٌ بما لذَ وطاب مما لا ينفعك، سواء إن نادت آلة البيع باسمك الساعة الثالثة ظهراً، أو إن قام مديرك بإحضار الحلويات الشهية صباح أيام الاثنين. يجب ألا يمنعك هذا عن محاولة جعل أجواء مكان العمل مسانِدةً لأسلوب حياتك الصحي، عليك فقط أن تعرفي كيفية عمل ذلك.
 
إعداد: لمى دلول، أخصائية التغذية في هيلث فاكتوري.