دراسة: ما العلاقة بين سرطان المثانة و فيتامين دال ؟

فيتامين دال يقي من الإصابة سرطان المثانة

فيتامين دال يقي من الإصابة سرطان المثانة

التعرض لأشعة الشمس يعزز فيتامين دال و يحمي من سرطان المثانة

التعرض لأشعة الشمس يعزز فيتامين دال و يحمي من سرطان المثانة

سرطان لامثانة مرتبط بنقص فيتامين دال

سرطان لامثانة مرتبط بنقص فيتامين دال

سرطان المثانة هو رابع أكثر أنواع السرطانات شيوعا بين الرجال والثامن الأكثر شيوعا لدى النساء، وهنالك أسباب عدة للإصابة به أهمها النمط الغذائي السيء و التلوث البيئي و التدخين، إلا أن دراسة جديدة ربطت بين الإصابة بسرطان المثانة و نقص فيتامين دال، فكيف؟

سرطان المثانة و فيتامين دال:

كشفت دراسة علمية حديثة عن نتائج جديدة  بأن الناس الذين لا يحصلون على ما يكفى من فيتامين دال لديهم فرصة أكبر للإصابة بسرطان المثانة.

يقول العلماء إن النتائج الجديدة تؤكد أهمية الحصول على المستوى المطلوب من فيتامين دال في النظام الغذائي، حيث إن انخفاض مستوياته في الجسم يرفع خطر الإصابة بسرطان المثانة.

وأوضح الباحثون أن فيتامين دال  يحفز الاستجابة المناعية للخلايا، و انخفاض مستوياته في الدم قد يمنع الخلايا داخل المثانة من مواجهة الخلايا غير الطبيعية المسببة للسرطان.

أهمية التعرض للشمس:

أشار الباحثون إلى أنه خلال فصل الصيف معظم الناس يحصلون على ما يحتاجه الجسم من فيتامين دال من أشعة الشمس التي تصدر الأشعة فوق البنفسجية. ولكن خلال فصل الشتاء يمكن أن يكون من الصعب الحصول على مستويات مناسبة، على الرغم من كونها موجودة في الأسماك الزيتية و اللحوم الحمراء و صفار البيض.