تحذير: الأصحاء لا ينفعهم التوقف عن تناول الغلوتين!

لا يُنصح الأشخاص الذين لا يعانون من حساسية القمح من التوقف عن تناول الغلوتين

لا يُنصح الأشخاص الذين لا يعانون من حساسية القمح من التوقف عن تناول الغلوتين

لا يساعد تناول أطعمة خالية من الغلوتين في خسارة الوزن كما يظن البعض

لا يساعد تناول أطعمة خالية من الغلوتين في خسارة الوزن كما يظن البعض

حساسية القمح "السيليلك" هي حساسيةٌ باتت موجودة عند العديد من الأشخاص، الذين يضطرون لتناول أغذية وأطعمة خالية من الغلوتين تجنَباً لمضاعفات هذه الحساسية. والمعروف أن تناول الغلوتين لدى الأشخاص المصابين بحساسية القمح يمكن أن تسبَب التهاباً في الأمعاء الدقيقة، يؤدي لاحقاً إلى نقص التغذية بسبب انخفاض تشكَل النتواءات المعوية المسؤولة عن امتصاص المغذَيات. وبالتالي يحتاج هؤلاء الأشخاص الإلتزام طوال الحياة بحمية خالية من الغلوتين.
 
لكن لوحظ مؤخراً أيضاً سعي الأفراد الذين لا يعانون من هذه الحساسية للإلتزام بهذه الحمية، ظناً منهم أنها ستساعدهم في إنقاص الوزن والحصول على فوائد صحية جمة.
 
في الحقيقة أن هذا المعتقد خاطئٌ جداً، وقد بدأ خبراء وأخصائيو التغذية من التحذير بشأنه كونه قد يحمل مضاعفات صحية للأصحاء الذين لا يعانون من حساسية القمح.
 
تناول الأطعمة الخالية من الغلوتين قد يزيد الوزن
على ما يبدو، فإن الآثار السلبية لتناول الأطعمة الخالية من الغلوتين تتخطى الصحة لتصل إلى خسارة الوزن. فبحسب الخبراء، فإن تناول الأطعمة الخالية من الغلوتين قد يؤدي لزيادة الوزن بسبب احتواء هذه الأطعمة على كمية أقل من الألياف ما يجعلها جافةً، ويتم تعويض ذلك بكميات كبيرة من الدهون والسكر.
 
وبالنسبة للصحة، فإن المصابون بمرض حساسية القمح عادةً ما يعانون من نقص في التغذية نتيجة حصولهم على مستويات متدنية من الفيتامينات والمواد الغذائية. وبالتالي فإن أي شخص لا يعاني من هذه الحساسية ويعمد لتناول الأطعمة الخالية من الغلوتين، لا يساعد جسمه في الحصول على هذه المغذَيات الضرورية لجسمه، وبالتالي يعرَض صحته للمشاكل الصحية.