الشعر ام الفن.. ما الهم الآخر عند الامير فيصل بن سلطان آل سعود؟

الشاعر والفنان التشكيلي الامير فيصل بن سلطان آل سعود

الشاعر والفنان التشكيلي الامير فيصل بن سلطان آل سعود

لوحات بورتريت للامير فيصل بن سلطان بن محمد ال سعود

لوحات بورتريت للامير فيصل بن سلطان بن محمد ال سعود

لوحة الامير فيصل بن سلطان ال سعود

لوحة الامير فيصل بن سلطان ال سعود

احدى لوحات الامير فيصل بن سلطان ال سعود

احدى لوحات الامير فيصل بن سلطان ال سعود

احدى لوحات الامير فيصل بن سلطان ال سعود

احدى لوحات الامير فيصل بن سلطان ال سعود

احدى لوحات الامير فيصل بن سلطان ال سعود

احدى لوحات الامير فيصل بن سلطان ال سعود

احدى لوحات الامير فيصل بن سلطان ال سعود

احدى لوحات الامير فيصل بن سلطان ال سعود

احدى لوحات الامير فيصل بن سلطان ال سعود

احدى لوحات الامير فيصل بن سلطان ال سعود

اشتهر الشاعر والفنان التشكيلي الامير فيصل بن سلطان بن محمد بن عبد العزيز ال سعود، بتقديمه كلمات اغاني لفنانين كبار منهم محمد عبده وراشد الماجد ورابح صكر منذ اكثر من عشر سنوات، وعلى قدر امتلاكه لملكة الشعر تميز بتقديم رؤيا تشكيلية انطباعية في لوحاته الفنية من بعد مسيرة طويلة بالفن التشكيلي بدأها وهو بعمر الرابعة عشر، وقد اعلن الامس في مؤتمر صحفي مدينة ابوظبي، عن اقامة امسيته الشعرية الاولى بعنوان "خواطر لون" الى جانب افتتاح معرضه التشكيلي الاول الذي سيضم 45 لوحة يوم 27 ابريل الجاري في قاعة مسرح فندق ونادي ضباط القوات المسلحة. 

وقد تم اختيار مدينة ابوظبي محطة اولى لامسيته ومعرضة الاول لتكون وسط جمهور عشاق الفن التشكيلي في ابوظبي، عاصمة الثقافة والفنون والمتاحف لدولة الامارات، بحسب قوله. وأضاف: "في الامارات تلتقي الثقافات والحضارات وتتفاعل اواصر المحبة والصداقة في اطار العيش المشترك الذي تحظى به هذه الدولة العزيزة على قلوبنا جميعا".

تماهت الرؤى الشعري مع المشاهد التشكيلية لتقدم طيف من الحالات الانسانية المتعددة، بين حب الوطن والقيادة والتعبير عن اوجاع النفس وتقلبات حالاتها النفسية في المجتمع السعودي والعربي. وقد اختار عنصر الدهشة لتقديم الامتاع الفني والوجداني للمتلقي، وقال سموه انه يتطلع للقاء جمهور ومحبي الشعر في الامارات لحرصه على التواصل معهم مباشرة. مؤكدا على اهمية تعزيز اواصر التبادل الثقافي بين المملكة العربية السعودية ودولة الامارات. 

وعن العلاقة بين الشعر والفن التشكيلي في مسيرته الابداعية قال: "يعد الفن بالنسبة لي هو ترجمة رؤية الشاعر، فالرسام في يجد للحروف لون، وفي اشعاري الكثير من الصور، كما انني كفنان تشكيلي يلهمني الفن لتكوين النص الشعري، فهي علاقة متوازية، هذا بالاضافة الى ان اللوحة فيها كم كبير من المشاعر لا احصلها دائما في نص شعري، لذا احرص على ان اعطي الفن حقه بان ارسم لوحة مؤثرة، وهذا ما يوفره لي الاسلوب الانطباعي بتمازج غني للالوان ليعينني على اظهار تماسك للوحة مع المعنى."

واجابة عن سؤال موقع "هي" عن اكثر المدن السعودية انفتاحا على الفن التشكيلي اجاب: " بالطبع الرياض العاصمة، حيث يقام فيها الكثير من المعارض التشكيلية بسبب وجود الكثير من الرسامين التشكيليين، وكذلك مدينة جدة، كما لفت نظري مشاركة مدينة ابها في المشهد الثقافي بدعمها للشعراء والفنانين وتقديم لكل شاعر مرسم وغرفة للاقامة فيها لمدة شهرين كنوع من الدعم لهم لممارسة ابداعهم بحرية، ولا نغفل ان في كل مدينة حركتها الشعرية والتشكيلية الخاصة".

ومن قصائده الموزونة التي سيلقيها في الامسية قصيدة "لا تبتعد":


لا تبتعد عن ناظري لو دقيقة
لا تنوي تسافر غرامك سكني 
إنت حبيب القلب وإنت عشيقة 
وإنت الأمل يوم الأمل ضاع مني 
لاشافك العطشان يبتل ريقة
وأفرح بمقدم خطوتك لي وأغني