تقنيّة كونتور الشعر من L'Oreal Professional

يالدا غولشريفي

يالدا غولشريفي

يالدا غولشريفي أثناء تصفيف شعرها

يالدا غولشريفي أثناء تصفيف شعرها

يالدا غولشريفي

يالدا غولشريفي

يالدا غولشريفي

يالدا غولشريفي

تطبيق تقنية كونتورينغ الوجه ليالدا

تطبيق تقنية كونتورينغ الوجه ليالدا

تطبيق تقنية كونتورينغ الشعر على شعر يالدا

تطبيق تقنية كونتورينغ الشعر على شعر يالدا

يسرّ "لوريال بروفيسيونال"  L'Oreal Professional أن تقدّم تقنية كونتورينغ الشعر كجزء من مجموعتها لخريف وشتاء 2015-2016. ولقد استوحيت صيحة الشعر هذه التي أطلقها مارك تريندر من تقنية كونتور الوجه. واللافت أنّها تتمتّع بالهدف ذاته المتمثّل في تعزيز ملامح شكل الوجه من خلال لون شعر.
 
كونتورينغ الشعر عبارة عن طريقة تلوين عالية التقنية، تسمح بتغيير شكل الوجه بصرياً. أمّا المبدأ فيشبه تماماً ذلك المعتمد في تحديد ملامح الوجه بالمكياج ، فمع الدرجات الداكنة نحصل على الظلال، أمّا الفاتحة منها فتعمل على التفتيح. تُطبّق هذه التقنية على مناطق محدّدة جدّاً من الشعر، واللمسات التي تضفي الإشراق تتطلّب خبرة مصفّف الشعر. فهذه التقنية تأخذ في عين الاعتبار شكل الوجه، والتأثير المرجو تحقيقه من تطويل الوجه المربّع أو المدور الشكل، أو تعريض الوجه المستطيل. وهذا ما يؤدي إلى تجميل شكل الوجه وإبراز ملامحه. لا ينحصر الكونتورينغ بباقة ألوان محدّدة؛ بل يمكن أن يُنفّذ باستعمال الدرجات المناسبة التي تتناغم مع لون البشر والعينين.
 
برزت هذه الإطلالة في هوليوود، فالعديد من النجمات عشِقْنها. سبق أن اعتمدت كلّ من Drew Barrymore، Scarlett Johansson وJessica Alba . 
 
تحبّ النساء أن يبقين مواكبات لأحدث الصيحات، والأمر ذاته ينطبق على يالدا غولشريفي. ففي جلسة تصوير لها مع لوريال قام خبراء الشعر والتجميل بتطبيق تقنية الكونتورينغ عليها، محددين شكل وجهها، والذي هو شكل معين ينطوي تحت فئة أشكال الوجه الطويلة. لذا، وفي سبيل تعزيز ملامح يالدا الجميلة، عملوا على "تعريض" وجهها من خلال ترك الجذور داكنة أي بلون شعرها الطبيعي وتفتيح الخصل والأطراف. وللحصول على اللون الأشقر الذهبي الوردي، استعملواBlond Studio Multi Tech Powder بغية ابتكار درجة أومبريه ناعمة. وبعد تاوين الشعر بتقنية الكونتورينغ، يمكن تسريح الشعر بطرق عدّة. لكنّ التسريحة المثالية لتقنيّة التلوين هذه هي التموّجات سواء أكانت خفيفة أو متموّجة جدّاً أو حتّى كلاسيكية إذ تبثّ الحياة في هذه الإطلالة.