"هي" على العشاء مع غوردون رامزي في دبي

ويلنغتون بيف

ويلنغتون بيف

الكمأة التي يتم تحضير الهريس منها

الكمأة التي يتم تحضير الهريس منها

الطهاة خلال تحضير ويلنغتون بيف

الطهاة خلال تحضير ويلنغتون بيف

كمياتٌ كبيرة من ويلنغتون بيف لرواد المطعم

كمياتٌ كبيرة من ويلنغتون بيف لرواد المطعم

طبق ويلنغتون بيف الإنكليزي بلسمة غوردون رامزي

طبق ويلنغتون بيف الإنكليزي بلسمة غوردون رامزي

مطعم بريد ستريت كيتشن في ذا أفنيوز أتلانتس النخلة

مطعم بريد ستريت كيتشن في ذا أفنيوز أتلانتس النخلة

ديكور المطعم الحديث

ديكور المطعم الحديث

الشيف العالمي الحائز على نجمة ميشلين غوردون رامزي

الشيف العالمي الحائز على نجمة ميشلين غوردون رامزي

الشيف غوردون رامزي في مطعمه

الشيف غوردون رامزي في مطعمه

لم تكن دعوةً عادية، ولا يوماً عادياً بالنسبة لي، فهي الدعوة الأهم التي أكون فيها ضيفةً في مطعم الشيف العالمي الرائع غوردون رامزي الحائز على نجمة ميشلين وفي مطعمه الذي تمَ افتتاحه منذ عدة أشهر في منتجع أتلانتس النخلة في دبي.
 
وأن أمثَل موقع "هي" في هذا العشاء المميز والجميل بصحبة الشيف الذي لطالما أرعب مشتركي برنامجيه للطهي، فهو قمة الشعور بالسعادة والإمتنان لهذا العمل الجميل الذي يتيح لي كل فرصاً ذهبية مثل هذه الفرصة.
 
العشاء كان في مطعم "بريد ستريت كيتشن" لصاحبه الشيف الفنان غوردون رامزي، والمناسبة: تذوق طبق لحم البقر الكلاسيكي ويلنيغتون مع هريس الكمأة، وفرصة لقاء الشيف البريطاني الذي حضَر خصيصاً إلى دبي لإطلاق" أربعاء ولينغتون" حيث يتم تقديم الطبق الإنكليزي المعروف مع طائفة من المقبلات والعصائر والحلويات الشهية.
 
وهكذا كان، وصلتُ المطعم قرابة الساعة السابعة، لم يكن هناك ازدحامٌ بعد لكن الحركة والنشاط من الجميع كانا يُنبئان أن المكان في انتظار زوار كثر. وفي انتظار قدوم الشيف كانت الضيافة تتوالى تباعاً من الكوكتيلات المنعشة إلى الترحيب من قبل موظفي المطعم والفندق الذين حرصوا على إعطائي فكرةً واسعة عن المطعم والطبق الذي سأتذوقه. كان من الحضور أيضاً بعض المدونين ووجوه المجتمع المحلي، بدأت الجموع تزداد مع مرور الوقت ليظهر الشيف غوردون بعد حوالي النصف ساعة ويبدأ بالمرور على طاولات الجميع والتحدث معهم والتقاط الصور.
 
لمن يعرف غوردون رامزي من خلال الشاشة، أقول له: هذا الشخص ممثلٌ بارع، فهو ليس مخيفاً ولا قاسياً ولا يغضب ويتلفظ بكلمات قاسية وجارحة كما اعتدناه في برنامجيه، بل هو شخصٌ مرحٌ ومتواضع، يصافح الجميع ويمزح معهم ويجيب على كافة أسئلتهم ولا يتوانى عن الوقوف بجانبهم أو خلفهم كما فعل معي، لالتقاط الصور التذكارية. كم أحببتك يا غوردون رامزي!
 
وبالعودة للطعام، فإن كل ما تمَ تقديمه تلك الليلة حمل طعماً مميزاً، من مقبلات أجنحة الدجاج المطعَمة بالتمر الهندي وسلطة الكينوا المميزة وصولاً إلى الطبق الرئيسي "بيف ويلنغتون" المكوَن من لحم بقر محمَر ومغلَف بهريس الكمأة، يتم لفه في عجينة البف باستري ويُخبز في الفرن ليخرج بمنتهى القرمشة والمذاق الفريد. لن ينفع أن أوجز الحديث عن هذا الطبق الخاص في سطرين هنا، لذا سأفرد له موضوعاً خاصاً فيما بعد مع الوصفة كذلك.
 
المحظوظ هو الذي يحظى بأمسية رائعة تجتمع فيها كل المكونات الأساسية، من المكان الذي يضجَ بالحياة والموسيقى والأجواء الجميلة، إلى الخدمة الممتازة والطعام الأشهى، إلى فرصة اللقاء مع الشيف الذي لطالما أعجبت به من خلال الشاشة، وأنا كنتُ تلك المحظوظة بتناول العشاء في مطعم غوردون رامزي ولقائه.
 
ما عليكم سوى التوجه إلى "بريد ستريت كيتشن" في مجمّع "ذا أفينيوز" بمنتجع أتلانتس، حيث الأطباق البريطانية الكلاسيكية المعدَة بشكل ممتاز، والديكورات الحديثة والموسيقى الكلاسيكية وعرض عازف الغيتار بجو ينبض بالحياة. وكما في الداخل كذلك في الخارج يمكنكم الإستمتاع بالجلوس في شرفة فاخرة تزينها ديكورات حديثة وأجواء مسائية هادئة وممتعة.
 
يفتح "بريد ستريت كيتشن" أبوابه للزوار يومياً لوجبات الغداء والعشاء والسهرات، والفطور المتأخر "برانش" يوم الجمعة. 
 
يمكنك الحجز من خلال الهاتف: 4262626-04
 
أو عبر البريد الإلكتروني: عبر البريد الالكتروني [email protected]