النيبال.. جمال الطبيعة ورقة الطباع

جمال الجبال في نيبال

جمال الجبال في نيبال

جمال الجبال في نيبال

جمال الجبال في نيبال

جمال الجبال في نيبال

جمال الجبال في نيبال

جمال الجبال في نيبال

جمال الجبال في نيبال

المدينة

المدينة

جبال الثلج

جبال الثلج

جمال نيبال بالليل

جمال نيبال بالليل

مرسى نيبال

مرسى نيبال

    تعتبر النيبال واحدة من أصغر دول شبه القارة الهندية ، كما أنها غائبة عن خارطة السياحة العربية ، حيث يزورها عدد قليل من العرب كل عام ، بينما تشير الإحصاءات إلى أن أكثر زوارها من الهنود ، ثمّ الصينيين، الأمريكيين، والبريطانيين والألمان والفرنسيين . تعتبر هذه الفترة من العام أنسب الأوقات لزيارة النيبال ، حيث تمتاز بمناخ معتدل ، يسمح بقضاء إجازة عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية في جو لطيف . إذا كنت تبحث عن مكان فاخر للإقامة ، فستندهش حين تعلم أن هناك فنادق متعددة فئة الخمس نجوم بالنيبال ، أشهرها " الحياة ريجنسي " . أما لإقامة مريحة بأجواء بيتية دافئة ، فالنيبال تتميز بتعدد الفنادق الفاخرة بتكاليف بسيطة ، حيث كان أكثرها بيوتًا أو مبانٍ سكنية أنيقة ، تم تحويلها إلى فنادق لاستقبال السائحين . قد تندهش إذا علمت أن النيبال – رغم صغر حجمها – تتمتع بكافة الخدمات السياحية الموجودة بالدول الكبرى ، من خدمة الإنترنت بالفنادق ، وتحويل كافة أنواع العملات ، وقبول بطاقات الائتمان العالمية والشيكات السياحية . للتنقل في النيبال يمكنك الاعتماد على على سيارات الأجرة ، التي تعد وسيلة تنقل رئيسية ، لا سيما في العاصمة " كاتماندو " ، لكنها غير مزودة بعدادات للأجرة ، وهو ما يعني ضرورة الاتفاق مع السائق على الأجرة قبل الركوب . إذا فكرت في التنقل في المناطق الجبلية التي تتمتع بها النيبال ، فعليك أن تحجز وسيلة النقل مسبقًا ، خاصةً في شهري فبراير وإبريل ، حيث يكثر السياح في هذين الشهرين . ستدهشك برامج شركات السياحة لزائري النيبال ، حيث صُممت لترضي جميع الأذواق ، إذ تتضمن تسلق الجبال ، الطيران بالهليوكوبتر فوق قمة إفرست ، التزلج على المرتفعات الثلجية ، رحلات القوارب في الأنهار ، رحلات السفاري في الغابات ، ممارسة البولو على ظهور الفيلة ، ركوب الخيل ، زيارة حدائق الطيور والقرى التقليدية ، والاستمتاع بالمناظر الجميلة في المناطق الخضراء والكثبان الثلجية . أما إذا لم تجد ما يجذبك في كل ما سبق ، فبإمكانك حجز رحلة للأماكن الأثرية والثقافية بتكلفة بسيطة للغاية . ورغم ثراء النيبال بالآثار والمناظر الطبيعية والمقومات التي تجعل منها بلدًا سياحيًا بامتياز ، إلا أن أهم ما يميزها ويمنحها طابعًا ودودًا ، ويغري السائحين بالعودة مرارًا وتكرارًا فهو رقة طباع أهلها ، وحرصهم على عدم استغلال السائح .