سعودية تطلق مبادرة "الطفل القانوني" التوعوية

الدكتورة نوف لغامدي

الدكتورة نوف لغامدي

حين نتحدث عن تعليم الأطفال القانون وحقوق الإنسان، فنحن نهيئهم لتطوير معارفهم ومهاراتهم، بهدف تعليم الأطفال حقوقهم واحترام التشريعات بشكل مُبسط، لتكوين جيل يحترم القانون والدولة. أطلقت سيدة أعمال سعودية وخبيرة في التخطيط الاستراتيجي، مبادرة تعليمية للأطفال تحت عنوان "الطفل القانوني". 
 
محتوى المبادرة
ذكرت الدكتورة نوف الغامدي أن المبادرة تهدف إلى رفع درجة وعي الاطفال بأهداف مجتمعهم القريبة والبعيدة، وبناء وتنمية مشاعر الولاء والانتماء لديهم، وتدريبهم على آداب السلوك الاجتماعي المتحضر، وممارسة أدب الحوار الواعي، وأيضاً رفع درجة وعيهم بالموازنة بين الحقوق الواجبات، كاشفة عن نيتها تقديم رفع المبادرة إلى وزارة التعليم. وأكدت أن مستقبل هوية الطفل العربي حضارياً وثقافياً، يحمل مخاطر سالبة نافية لهذه الهوية، إذا استمرت أوضاع تعليم الطفل وتنشئته الاجتماعية والثقافية على ما هي عليه.
 
وأضافت:"أعتقد أن أهم مايمكن تدريسه للطفل في بداية الفصول الأولى، هو كيف يتعلم احترام القانون؟ ويبدأ ذلك مع بدايته لحروف الهجاء السنوات الأولى وحروف الهجاء حتى ولو لم يفهمها، ثم يبدأ تعليمه إياها تدريجيا مع السنوات التالية متبوعة بالقصة والحكاية والتمثيل التعبيري، مع استخدام المسرح المدرسي، فتتدرج دراسة القانون مع الطلاب مع أولى خطواتهم تعريفاً وتوضيحاً، بحيث لاتغيب دراسة مادته حتى نهاية المرحلة الثانوية، وجنباً إلى جنب مع مادة التربية الوطنية مثلاً وغرس حب الوطن والإخلاص لأجل تميزه بين العالم".