أهم انجاز للمرأة السعودية خلال العام 2012

 سارة عطار خلال الأولمبياد

سارة عطار خلال الأولمبياد

كان العام 2012 حافلا بانجازات المرأة السعودية بمختلف المجالات: الاقتصادية، الثقافية العلمية وغيره، لكنني  أعتبر ما حققته الشابتان العداءة سارة عطار ولاعبة الجيدو وجدان شهرخاني أهم انجاز للمرأة السعودية خلال العام 2012، فهما  أول من يمثلها في الألعاب الاولمبية.

الحصاد لم يكن ذهباً، لكنها مشاركة من ألماس  أدخلتهما التاريخ، ونجحت في جذب عدسات المصورين من مختلف أنحاء العالم،  فلم تعد صورة المرأة السعودية -  كما كانت تنقلها وسائل الإعلام الأجنبية-، مقتصرة على المرأة المرفهة التي تشتري أغلى الماركات من  محلات باريس أو لندن، أو تلك المرأة المضطهدة والممنوعة من قيادة السيارة في بلدها، بل  توضحت أكثر عن طريق هاتين السفيرتين الشابتان وطبعاً بالاضافة لاسماء أخرى يمكنها أن تتحدى  المجتمع والتقاليد وتقدم الكثير.

فمثلا  اهتم الموقع الفرنسي ELLE.FR  كثيرا بالمشاركة  المرأة السعودية في أولمبياد لندن 2012، وكأنه يتابع خبر سياسي من أفغانستان أو مينمار،  ونقلت عدساته مشاركة الفتاتين السعوديتين وتم تصنيفهما ضمن  قائمة أفضل نساء الموقع.

 ونحن نودع العام 2012،  ننتظر من  المرأة السعودية المزيد من الانجازات بعد أن أصبحت رئيسة مجلس إدارة ، ومخرجة،وفنانة تشكيلية، وشاعرة ، وصحفية،... ولا نستبعد أن نراها وزيرة خلال العام 2013.