النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

خلافات حادة داخل "ميتا" وزوكربيرغ يفقد 11 مليار دولار في يوم واحد

إيقاف تجربة عامة للذكاء الاصطناعي
إيقاف تجربة عامة للذكاء الاصطناعي

نفت شركة ميتا " فيسبوك" سابقا، نية رئيسها التنفيذي مارك زوكربيرغ الاستقالة من منصبه خلال 2023، وكانت تسريبات موقع The Leak قد ذكرت أن زوكربيرغ قرر التنحي بنفسه، وجاء التقرير في وقت وصلت فيه ثقة المستثمرين في الشركة إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق، مع خلافات حادة مع زوكربيرغ.

وأنفقزوكربيرغ مليارات الدولارات في الميتافيرس، وعلى الرغم من سوء الاستقبال المبكر والصعوبات في جعل المعدات الجاهزة للميتافيرس في متناول الجميع، أظهر الرئيس التنفيذي لشركة ميتا التزاماً بطموحاته، في غضون ذلك، انخفضت القيمة الصافية لمؤسس فيسبوك بشكل كبير، إذ كان سهم ميتا في دوامة هبوطية، وبلغ صافي ثروة زوكربيرغ ذروته عند 142 مليار دولار قبل أكثر من عام بقليل، لكنها انخفضت منذ ذلك الحين إلى نصف تلك القيمة. وبعد أحدث تقرير ربع سنوي للشركة، انخفض صافي ثروة زوكربيرغ بمقدار 11 مليار دولار في يوم واحد.

دعوات لاستقالة مارك زوكربيرغ

دعوات لاستقالة مارك زوكربيرغ
دعوات لاستقالة مارك زوكربيرغ

ومع فقدان سهم ميتا جاذبيته، وفقدان رؤية زوكربيرغ اهتمام المستثمرين، ومواجهة أعمال وسائل التواصل الاجتماعي أصعب منافسة على الإطلاق، من الطبيعي أن يشعر الرئيس التنفيذي لشركة ميتا ببعض الضغط. ومع ذلك، فإن التقارير التي تشير إلى أنه على وشك الاستقالة العام المقبل قد تم نفيها بشكل قاطع رسمياً.

وقال آندي ستون، رئيس اتصالات ميتا إن هذا غير صحيح، ومع ذلك، ليست هذه هي المرة الأولى التي تثار فيها الدعوات لاستقالة زوكربيرغ، ففي 2020، دعا المستثمر جورج سوروس،زوكربيرغ إلى الاستقالة في خطاب مفتوح، ومرة أخرى في 2018، عندما كانت المنصة محور جدل التدخل في الانتخابات، تساءل روبنسون ماير من The Atlantic عما إذا كان زوكربيرغ سيستقيل أخيراً، فأجاب بـ "لا".

إيقاف تجربة عامة للذكاء الاصطناعي

إيقاف تجربة عامة للذكاء الاصطناعي
إيقاف تجربة عامة للذكاء الاصطناعي

على صعيد آخر، اضطرت شركة ميتا، لإيقاف تجربة عامة للذكاء الاصطناعي مؤقتاً، بعد أن بدأت في نشر معلومات مضللة وتعليقات مسيئة، وكان الهدف من مشروع غالاكتيكا، زيادة المعلومات في العلوم باستخدام الذكاء الاصطناعي لغربلة 48 مليون ورقة وكتاب دراسي، ولكن بدلاً من ذلك، وجد المختبرون أن البرنامج يقول كل أنواع الهراء، وبعض الأشياء التي كان يقولها "مهين وخطير"، كما أعطت التجربة تعليمات غير صحيحة حول كيفية صنع النابالم - المادة المستخدمة في صنع قنبلة - في حوض الاستحمام، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية

×