"مجموعة الروائع" من دار Mouawad تتألّق في عرض فيكتوريا سيكريت

أدريانا ليما

أدريانا ليما

سارة سامبايو

سارة سامبايو

 لاميكا فوكس

لاميكا فوكس

كيندل جينير

كيندل جينير

كانديس سوانبويل

كانديس سوانبويل

كانديس سوانبويل

كانديس سوانبويل

 غريس إليزابيث

غريس إليزابيث

شانينا شيخ.

شانينا شيخ.

سيندي برونا

سيندي برونا

سارة سامبايو

سارة سامبايو

إلسا هوسك

إلسا هوسك

جيجي حديد

جيجي حديد

جوزيفين سكايفر

جوزيفين سكايفر

جوردانا فيليبس

جوردانا فيليبس

تايلور هيل

تايلور هيل

بيهاتي برنسلو

بيهاتي برنسلو

بربارا فيالهو

بربارا فيالهو

أيدن كورتيس

أيدن كورتيس

اليكسينا غراهام

اليكسينا غراهام

 لو وين

لو وين

مرّة أخرى، في الفعالية التي تحظى بأكبر عدد من المشاهدين في عالم الأزياء، ارتقت دار معوّض Mouawad بعلاقتها الطويلة الأمد بشركة فيكتوريا سيكريت إلى مستويات أعلى وآفاق جديدة، بعدما تزيّنت عارضات فيكتوريا سيكريت بروائع من المجوهرات قيمتها تفوق 15 مليون دولار أمريكي.

وتحرص العلاقة بين دار معوّض Mouawad وفيكتوريا سيكريت التي باتت في عامها الثامن عشر على أن يبرز عرض أزياء فيكتوريا سيكريت السنوي، الذي يُعتبر العرض الأكثر انتظاراً عالمياً، متلألئاً متزيّناً ببعض أرقى الأحجار الكريمة في العالم.

وقد فعالية هذا العام التي أقيمت في مدينة نيويورك الفاتنة دولي سارت نخبة من أجمل العارضات العالميات على ممشى العرض ضمن فئة "جولدن إنجل" متزيّنة بإبداعات باهرة علامة معوّض Mouawad العريقة. وقد صنعت هذه المجموعات المذهلة من روائع معوّض Mouawad باليد وتحتوي على أرقى أحجار الألماس والياقوت والزمرد والسافير، لذا لا شكّ في أن خطفت أنظار الحضور الذي ضمّ أهمّ المشاهير والنخبة ورموز عالم الموضة.

وقال باسكال معوّض Mouawad ، الشريك المؤتمن على علامة معوّض: "إنّه دائماً لمن دواعي سرورنا أن نتعاون مع  فيكتوريا سيكريت وأن نجمع مجوهرات دار معوّض المميّزة بالتصاميم الجميلة والعارضات الرائعات اللواتي يرتدينها على الممشى." وأضاف قائلاً: "يعكس موضوع هذا العام روائع معوّض بأجمل صورة، فتَظهر كلّ قطعة بعظمة فريدة لا مثيل لها."

وقد تعاونت دار معوّض Mouawad مع شركة فيكتوريا سيكريت منذ عام 2001، عندما ارتدت هايدي كلوم أوّل حمّالة صدر "فانتاسي برا" تحمل اسم "هيفنلي ستار". وسنة تلو الأخرى، أظهرت مجوهرات دار معوّض الرائعة أنّها الشريك الأنسب لهذا الحدث المميّز في عالم الأزياء، وهو واقع انعكس في أسلوب باهر عام 2018.