دراسة: الزواج في العشرينات من العمر وتأثيره على النوم

الزواج في العشرينات يحسن النوم

الزواج في العشرينات يحسن النوم

 الاستقرار العاطفي يساعد على النوم الجيد

الاستقرار العاطفي يساعد على النوم الجيد

الزواج في العشرينات مفيد للصحة العامة

الزواج في العشرينات مفيد للصحة العامة

تعددت الدراسات التي تبحث حول العمر المناسب للزواج سواء للنساء أو للرجال، من حيث الفوائد على الصحة و الحالة النفسية، ومن منطلق ذلك هاهي دراسة توضح أن الزواج في سن العشرين له فوائد مهمة منها النوم بشكل جيد.

الزواج في العشرينات من العمر وتأثيره على النوم:

أظهرت نتائج دراسة علمية حديثة أجراها باحثون في جامعة مينيسوتا الأمريكية أن الأشخاص الذين يقعون في الحب ويستقرون من خلال الزواج في العشرينات من العمر، ينامون بشكل أفضل في منتصف العمر ويعانون من إجهاد أقل.

وقال الباحثون، إن النتائج التي توصلوا إليها تقدم تفسيراً محتملاً للكيفية التي يقلل بها الزواج من خطر الوفاة المبكرة، ومن المعروف بالفعل أن احتضان أحد الأحباء يحسن جهاز المناعة عن طريق تعريضه لمزيد من البكتيريا، مما يحمي من العدوى.

ووجدت الدراسة أن الاشخاص الذين تزوجوا في العشرينيات أقل قلقاً بعد سن 32 من الإجهاد وعدم النوم.

تفاصيل الدراسة:

قال كلوي هويلزنيتز، الباحث الرئيسي في الدراسة، إن النوم هو سلوك مشترك بين الأزواج، مضيفاً، أن العلاقات "الأحضان" تعزز هرمونات الحب وتقلل من هرمونات الإجهاد.

وأضاف هويلزنيتز، أن مجموعة كبيرة من الأبحاث وجدت باستمرار أن العلاقات الرومانسية هي منبئات مهمة للصحة والرفاهية على المدى الطويل.

وأشار، إلى أنه على مدى عقود أظهرت الأبحاث والدراسات أن الأشخاص الذين لديهم علاقات قوية مع أصدقائهم وعائلاتهم وشركائهم الرومانسيين يميلون إلى التمتع بصحة أفضل.