دراسة: خسارة الوزن وتأثيرها على الصحة العامة

خسارة الوزن ترفع نسبة الوقاية من الأمراض

خسارة الوزن ترفع نسبة الوقاية من الأمراض

خسارة الوزن تقي من مرض السكري

خسارة الوزن تقي من مرض السكري

خسارة الوزن تحمي القلب من الجلطات القلبية

خسارة الوزن تحمي القلب من الجلطات القلبية

أكدت عدد من الدراسات و الأبحاث العلمية أن زيادة الوزن و السمنة تسبب عدد من الأمراض الخطيرة على الصحة، وفي تأكيد على ذلك هاهي دراسة جديدة ترتبط بين خسارة الوزن و الحفاظ على الصحة و الوقاية من الأمراض التي تسببها السمنة.

خسارة الوزن وتأثيرها على الصحة العامة:

أظهرت دراسة حديثة بأن خسارة ما نسبته 5-10 في المائة من الوزن يترك تأثيرًا إيجابيًا بالغًا على الصحة القلبية الاستقلابية، في حين أن خسارة خُمس الوزن تُقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالمتلازمة الاستقلابية.

ومن المعروف بأن البدانة هي عامل خطورة للعديد من الأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب، والسكري، والسرطان.

تفاصيل الدراسة:

قام الباحثون بمراجعة بيانات أكثر من 7500 بالغ في الولايات المتحدة الأمريكية كانوا قد شاركوا في دراسة مسحية أجراها المعهد الوطني للصحة والتغذية، حيث اشتملت الدراسة على معلومات حول الصحة القلبية الاستقلابية للمشاركين، مثل الوزن، ومحيط الخصر، ومستويات السكر والكوليسترول في الدم.

نتيجة الدراسة:

وقد أظهرت نتائج الدراسة بأن خطر الإصابة بالمتلازمة الاستقلابية تراجع بنسبة 22 في المائة لدى الأشخاص الذين خططوا لخسارة ما يتراوح بين 5-10 في المائة من أوزانهم. والمتلازمة الاستقلابية هي مصطلح يصف عدة عوامل خطر للإصابة بمرض القلب، والسكري، والسكتة الدماغية.

كما أظهرت الدراسة بأن الأشخاص الذين خسروا 20 في المائة من أوزانهم استفادوا بدرجة أكبر، حيث تراجع خطر الإصابة بالمتلازمة الاستقلابية لديهم بنسبة 53 في المائة.

ويؤكد المعد المساعد للدراسة كينغ لي على ضرورة إجراء المزيد من الدراسات مستقبلاً، وتحري استراتيجيات فعالة لمساعدة الأشخاص على تحقيق الوزن المثالي، وذلك عن طريق استراتيجيات شخصية واجتماعية.