خطورة عمليات تجميل المهبل على صحة المرأة

خطورة عمليات تجميل المهبل على صحة المرأة

خطورة عمليات تجميل المهبل على صحة المرأة

تلجأ النساء لعمليات تجميل المهبل نتيجة الولادات المتكررة وجفاف المهبل

تلجأ النساء لعمليات تجميل المهبل نتيجة الولادات المتكررة وجفاف المهبل

عمليات تجميل المهبل لعلاج الحساسية اثناء العلاقة الجنسية

عمليات تجميل المهبل لعلاج الحساسية اثناء العلاقة الجنسية

ضرورة استشارة اخصائي الرعاية الصحية قبل الخضوع لعملية تجميل المهبل

ضرورة استشارة اخصائي الرعاية الصحية قبل الخضوع لعملية تجميل المهبل

مع تزايد اللجوء لعمليات التجميل بهدف الحفاظ على الشباب والنضارة وابعاد شبح الشيخوخة والتجاعيد عن المرء، يبرز نوع جديد من عمليات التجميل التي باتت منتشرة ومطلوبة من الكثيرات من النساء حول العالم وبخاصة في عالمنا العربي.

وهذه العمليات تعرف بعمليات "تجميل المهبل" والتي تسمى ايضا "عمليات تجديد الشباب" حيث تخضع المرأة لعملية تنسيق وتجميل شكل المهبل او تضييقه بعد الزواج والانجاب لعدة مرات.

ويبدو ان هذا النوع من العمليات يحمل الضرر الكبير لصحة المرأة حسبما حذر بعض الخبراء، فما هي مخاطر واضرار عمليات تجميل المهبل؟

خطورة عمليات تجميل المهبل على صحة المرأة

بحسب العديد من الخبراء، فان عمليات تجميل المهبل التي يتم القيام بها في بعض العيادات الخاصة في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا، يمكن ان تتسبب بخطر كبير على صحة المرأة لجهة التعرض للحروق والندبات والالام المتكررة.

وبحسب الخبراء، فان الاطباء يقومون في هذه العمليات بادخال منظار واستخدام الحرارة او اشعة الليزر للتعامل مع انسجة المهبل وتجميله. وعلى الرغم من ان هذه الطريقة ليست جراحية ويمكن اجراؤها في غضون ساعة فقط، الا انها ليست امنة بالمطلق حسبما جاء في موقع "بي بي سي" العربي.

ويتم استخدام الليزر واجهزة الطاقة هذه لتدمير الخلايا قبل المرحلة السرطانية في انسجة المهبل او عنق الرحم اضافة لعلاج التآليل التناسلية، وهي اجهزة لم تخضع بعد لاختبار علاجات تجميل المهبل.

وكانت ادارة الغذاء والدواء الامريكية حذرت من ان هذه المنتجات تشكل خطرا كبيرا على صحة المرأة ولا يوجد ادلة كافية لدعم استخدامها لهذه الاغراض، معلنة انها ستتخذ اجراءات حازمة في حال استمرار التسويق المضلل لهذا الاجراء الخطير الذي لم تثبت فاعليته بعد.

تحذيرات من عمليات تجميل المهبل

هذا واعرب بول بانويل، استشاري جراحات التجميل وعضو الرابطة البريطانية لجراحي التجميل عن مخاوفه من تزايد ظاهرة عمليات التجميل التي تلجأ اليها النساء بهدف تحسين صحتها الجنسية بالاخص، مشددا على ضرورة تقديم المبادرات التوعوية والعلاجية بطريقة دقيقة وخالية من اي تصليل تسويقي.

فيما اشارت فانيسا ماكاي من الكلية الملكية البريطانية لطب النساء والتوليد، الى عدم وجود ادلة دامغة لفاعلية اجهزة تجميل المهبل في تحسين قوة عضلات المهبل او اعادة تشكيل الانسجة المهبلية. معتبرة ان قلق المرأة تجاه شكل المهبل او المشاكل التي يمكن ان تعاني منها مثل جفاف المهبل نتيجة التقدم بالسن او الولادات المتكررة مبرر، لكن يجب عليها التحدث اولا مع اخصائي الرعاية الصحية قبل الاقدام على هذا النوع من العمليات.

وتنصح ماكاي جميع النساء باللجوء للطرق الطبيعية في تقوية عضلات المهبل ومنها ممارسة تمارين الحوض التي تساعد في تحسين قوة العضلات والحساسية خلال ممارسة العلاقة الجنسية.

كما تشير لضرورة تجربة خيارات شخصية اخرى مثل المرطبات المهبلية او الاستروجين المهبلي الذي يوصي به الطبيب المختص قبل الاستعانة بهذا النوع من العمليات التي يحمل الضرر الكبير لصحتها حسبما اشارت الكلية الملكية البريطانية لطب النساء والتوليد.