دراسة: حساسية الطعام قد تظهر بعد سن 17

احمرار العينين والحكة عارض اخر من اعراض حساسية الطعام

احمرار العينين والحكة عارض اخر من اعراض حساسية الطعام

طفح جلدي وحكة من اعراض حساسية الطعام

طفح جلدي وحكة من اعراض حساسية الطعام

هبوط ضغط الدم يحدث احيانا نتيجة حساسية الطعام

هبوط ضغط الدم يحدث احيانا نتيجة حساسية الطعام

الام البطن من ابرز اعراض حساسية الطعام

الام البطن من ابرز اعراض حساسية الطعام

الاغماء وفقدان الوعي من الاعراض الخطيرة لحساسية الطعام

الاغماء وفقدان الوعي من الاعراض الخطيرة لحساسية الطعام

اكثر انواع حساسية الطعام هي تجاه الحليب والفول السوداني والمأكولات البحرية

اكثر انواع حساسية الطعام هي تجاه الحليب والفول السوداني والمأكولات البحرية

حساسية الطعام تنتشر اكثر عند الاطفال الصغار

حساسية الطعام تنتشر اكثر عند الاطفال الصغار

حساسية الطعام قد تظهر بعد سن 17

حساسية الطعام قد تظهر بعد سن 17

المعروف ان حساسية الطعام من الامراض التي تصيب الاطفال الصغار خاصة الحساسية تجاه الحليب، كما ان حساسية البعض تجاه الفول السوداني هي من اكثر انواع الحساسيات المنتشرة حول العالم.

الا ان تقريرا صادرا عن الكلية الامريكية للحساسية والربو والمناعة يشير لمعلومة مختلفة عن المعروف، وهي ان حوالي 45% من الناس يبدأون بالشعور بواحدة من اعراض حساسية الطعام على الاقل بعد سن 17 عاما. فما هي تفاصيل هذا التقرير؟

حساسية الطعام قد تبدأ بعد سن 17 عاما

تحدث التقرير ايضا عن ان اكثر من 35% من حساسية الطعام تجاه انواع كثيرة ومنها المأكولات البحرية والروبيان وسرطان البحر لا تبدأ في الظهور الا بعد سن 17 عاما، مضيفة ان الاشخاص البالغين من الجنسيات الاسيوية والاسبانية والافريقية هم اكثر عرضة لتطور حساسية الطعام مقارنة بالاشخاص البالغين من ذوي البشرة البيضاء.

وفي تقرير اخر، اشار باحثون الى زيادة انتشار حساسية الفول السوداني خلال السنوات السبع الاخيرة وبمعدل 20%، بعدما قام الباحثون بدراسة شملت اكثر من 35 الف شخص بالغ في الولايات المتحدة الامريكية بين اكتوبر 2015 وسبتمبر 2016.

وينصح الخبراء بضرورة القيام بالفحوصات اللازمة فور البدء بالشعور باعراض غريبة جراء تناول طعام معين، واعراض حساسية الطعام يمكن ان تتراوح بين اعراض بسيطة متمثلة بالارهاق الى اعراض خطيرة تهدد حياة المصاب بها.

كما يمكن ان تتطور حساسية الطعام لتصبح اكثر خطورة وقوة عند الاشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة، وبحسب الدكتور ستيفانو ليكيولي فأنه لا يوجد علاج لحساسية الطعام، وان افضل الطرق لعلاجها هي بالابتعاد عن الاطعمة المسببة للحساسية وتجنب تناولها.

ما هي حساسية الطعام؟

للاشخاص الذين يعانون من حساسية الطعام او يخشون من الاصابة بها، فان حساسية الطعام هي التأثير الجانبي للطعام والمتعلق بجهاز المناعة عند الشخص حيث يتعرف الجهاز المناعي على بعض المواد الموجودة في الغذاء من خلال الاجسام المضادة ويعمل على تحفيز هذه الاجسام لمحاربة المواد المتعرف عليها، ومن هنا تبدأ اعراض الحساسية.

ويعد الاطفال اكثر الاشخاص عرضة للاصابة بحساسية الطعام لكنها تحدث في معظم الاعمار.

اعراض حساسية الطعام

تبدأ اعراض حساسية الطعام خلال ساعة من تناول الطعام، واكثر هذه الاعراض هي التالية:

•    طفح جلدي.

•    تورم الوجه واللسان والحلق والشفاه واجزاء اخرى من الجسم.

•    صفير اثناء التنفس مع الاصابة بتنفس مضطرب.

•    الام البطن مصحوبة بالاسهال والتقيؤ.

•    الشعور بالدوار وصولا الى الاغماء في الحالات القصوى.

•    احمرار وتورم طفيف في بعض اجزاء الجلد.

•    التهابات في الحلق وانقباض القصبة الهوائية.

•    احتقان وسيلان الانف.

•    احمرار العينين وتزايد الشعور بالحكة فيهما.

•    حكة الانف وسقف الحلق والعطاس والكحة.

•    انتفاخ وازرقاق الجلد تحت العينين.

•    التعب والارهاق.

اما الاعراض الاكثر خطورة والتي تأتي تحتي مسمى الحساسية المفرطة للطعام فيمكن ان تشمل التالي:

•    تورم الحلق والحنجرة والممرات الهوائية ما يحول دون عملية التنفس الطبيعية.

•    هبوط حاد في ضغط الدم.

•    النبض المتسارع وغير المنتظم.

•    فقدان الوعي.

وينصح عادة الاشخاص الذين يبدأون بالاحساس بهذه الاعراض بطلب المساعدة الطبية لمنع تفاقمها وتحولها لمميتة.