النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

كيف نفرق بين أعراض كورونا وإنفلونزا المعدة

فقدان حاسة الشم الفرق الاساسي بين اعراض كورونا وانفلونزا المعدة
1 / 3
فقدان حاسة الشم الفرق الاساسي بين اعراض كورونا وانفلونزا المعدة
كيف نفرق بين أعراض كورونا وانفلونزا المعدة
2 / 3
كيف نفرق بين أعراض كورونا وانفلونزا المعدة
معظم اعراض كورونا متصلة بالجهاز التنفسي
3 / 3
معظم اعراض كورونا متصلة بالجهاز التنفسي

كيف نفرق بين أعراض كورونا وإنفلونزا المعدة، وقد يتشابه الإثنان في بعض الأعراض المشتركة وهو ما قد يجعل من الصعب تشخيص الإصابة بعدوى فيروس كورونا والإعتقاد بأن المرء مصاب بمشكلة إنفلونزا المعدة.

وعادة ما تتسبب إنفلونزا المعدة بمشاكل صحية مثل الإسهال والتقيؤ، وإنفلونزا المعدة هي مرض فيروسي تتسبب به أنواع مختلفة من الفيروسات، ويمكن أن تصل الفيروسات إلى المريض بعدة طرق مختلفة، منها شرب الماء الملوث أو تناول الطعام غير النظيف.

نستعرض في موضوعنا اليوم، لكيفية التفريق بين كورونا وإنفلونزا المعدة بحسب ما أورد موقع "الكونسلتو" نقلاً عن مواقع أجنبية مختصة بالصحة.

الفرق بين فيروس كورونا وإنفلونزا المعدة

فقدان حاسة الشم الفرق الاساسي بين اعراض كورونا وانفلونزا المعدة

حدد كل من موقعي Prevention وHealth للفروقات المحورية بين الإصابة بفيروس كورونا والأعراض الناجمة عنه، وبين الإصابة بإنفلونزا المعدة.

وبحسب الموقعين، فإن مرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد هو مرض تنفسي لكنه يمكن أن يحفز جميع أنواع مشاكل الجهاز الهضمي. وهو ما يفسر تداخل أعراض كورونا مع إنفلونزا المعدة وهي حالة تتميز بالتهاب يصيب المعدة ويتسبب بالإسهال والقيء.

وتشير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية لوجود عدة أسباب وراء الإصابة بإنفلونزا المعدة، لكن أكثرها شيوعًا هو فيروس نوروفيروس الذي يمكن أن يزيد من حدة أعراض إنفلونزا المعدة في غضون 12 إلى 48 ساعة بعد التعرض له.

ويمكن أن يشترك الفيروسان في بعض الأعراض، إلا أن فيروس نوروفيروس والفيروس التاجي المسؤول عن مرض كوفيد 19، ينتشران بشكل مختلف في كثير من الأحيان، إذ يمكن أن يتطور نوروفيروس بعد ملامسة المرء لفضلات أو قيء شخص مصاب أو تناول طعام أو ماء ملوث، في حين يُصاب معظم الناس بفيروس كورونا عن طريق استنشاق الرذاذ التنفسي من شخص مصاب نتيجة الإتصال الوثيق به.

ما هي أعراض كورونا وأعراض إنفلونزا المعدة

عادة ما يستمر المصابون بفيروس كورونا بالشعور بالمرض لمدة أسبوعين وحتى أكثر من ذلك، والأعراض المصاحبة للإصابة بفيروس كورونا تتمثل في الآتي:

  • حمى أو قشعريرة.
  • سعال.
  • ضيق التنفس.
  • التعب العام والصداع.
  • آلام في العضلات أو الجسم.
  • فقدان حاسة التذوق أو الشم.
  • إلتهاب الحلق.
  • إحتقان أو سيلان الأنف.
  • الغثيان أو القيء.
  • الإسهال.

أما في حالة الإصابة بإنفلونزا المعدة، فإن الأعراض قد تختلف قليلاً اعتماداً على ما يُسببه هذا المرض. وتشير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إلى أن المصاب بإنفلونزا المعدة قد يواجه بعض الأعراض التالية أو جميعها، كما قد يبدأ في الشعور بالتحسن بعد 3 أيام:

  • الإسهال.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • آلام المعدة والجسم.
  • الصداع.

كيف نفرق بين أعراض كورونا وإنفلونزا المعدة

نظراً للتشابه الكبير بين المرضين، يصعب حتى على الأطباء أحياناً التفرقة بين أعراض كورونا وإنفلونزا المعدة، وهو ما يؤكده ريتشارد واتكينز، خبير الأمراض المعدية والحاصل على دكتوراه في الطب وباحث أول في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي.

مشيراً إلى أن المشكلة تكمن في أن بعض المصابين بفيروس كورونا، تظهر لديهم أعراض الجهاز الهضمي فقط والإسهال هو أحد الأعراض الأكثر شيوعًا، وفي بعض الأحيان لا يعاني الناس من أعراض تنفسية.

وكانت إحدى الدراسات وجدت أنه من بين 117 شخصًا لديهم إصابة مؤكدة بفيروس كورونا ويعانون من أعراض الجهاز الهضمي، فإن حوالي 20% يعانون من الإسهال كأول أعراضهم والذي استمر ما بين يوم و14 يومًا. كما تم رصد الإصابة بحمى متزامنة عند 62.4% من المرضى الذين يعانون من أعراض في الجهاز الهضمي.

معظم اعراض كورونا متصلة بالجهاز التنفسي

إلا أن علامة رئيسية تؤشر على الإصابة بفيروس كورونا وليس إنفلونزا المعدة، وهي حدوث فقدان مفاجئ في حاسة التذوق أو الشم، مقترناً بأعراض أخرى لا تظهر عادة مع إنفلونزا المعدة مثل السعال الجاف أو التهاب الحلق أو سيلان الأنف.

كما أن الحالة النموذجية لإنفلونزا المعدة تميل أيضًا إلى أن تكون قصيرة، وقد يشعر معظم المصابين بها بالتحسن في غضون 3 أيام أو أقل.

ما الذي يجب فعله عند الإصابة بكورونا أو إنفلونزا المعدة

يشير الدكتور واتكينز لافتراض الإصابة بفيروس كورونا في ظل استمرار انتشار جائحة كوفيد-19 سريعة العدوى، والتصرف على هذا الإساس لجهة العزل المنزلي وتلقي العلاج لحين ثبوت عكس ذلك بنتيجة الفحص.

وفيما يخص فيروس نوروفيروس، فإنه لا يوجد علاج محدد له، وينبغي في حال الإصابة بالإسهال والقيء الناجم عن إنفلونزا المعدة شرب السوائل بكثرة لمنع الجفاف والشعور بالتحسن، وتناول الأطعمة الخفيفة على المعدة مع الخلود للراحة ومراجعة الطبيب في حال تفاقمت الأعراض واستمرت لما دون 3 أيام.

×