النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

تحذير: المخللات تزيد خطر الإصابة بسرطان المعدة

الاملاح الزائدة في المخللات ترفع خطر الاصابة بسرطان المعدة
1 / 3
الاملاح الزائدة في المخللات ترفع خطر الاصابة بسرطان المعدة
المخللات تزيد خطر الاصابة بسرطان المعدة
2 / 3
المخللات تزيد خطر الاصابة بسرطان المعدة
سرطان المعدة احد الامراض الخبيثة التي تصيب المعدة
3 / 3
سرطان المعدة احد الامراض الخبيثة التي تصيب المعدة

المخللات من المقبلات التي ترافق العديد من أطباق الطعام، وهي عنصر رئيسي على معظم الموائد والعزائم خاصة في الدول العربية التي اشتهرت ومنذ القدم وحتى يومنا هذا، بتصنيع المخللات ضمن ما يُعرف بالمونة السنوية.

والمخلل من التخليل (خلّله) أي وضعه في مادة تخلّله، فالخيار مثلاً يُنقع بالماء والملح في إناء مضغوط ومسحوب منه الهواء لفترة أسبوع مثلاً، وبعدها يصبح هذا الماء الموجود في الإناء بنكهة الخل والخيار طريًا وشهيًا. ويمكن عمل المخلل من خضراوات عديدة مثل الكرنب والباذنجان والجزر والفجل والبصل والليمون والزيتون والفلفل الحار والفاصولياء.

قد يكون للمخللات فوائد صحية عدا الطعم اللذيذ الذي تضفيه على أصناف الطعام، فهي مصدر جيد لمضادات الأكسدة والفيتامينات والمواد الكهرلية التي توازن نسبة الأملاح في الجسم، كما أن المخللات غنية بالبروبيوتيك وهي البكتيريا النافعة التي تساعد في عملية الهضم والحفاظ على صحة الأمعاء.

إلا أن الإكثار من تناول المخللات أو تناول بعض أصنافها، قد يزيد من خطر الإصابة بواحد من أكثر أنواع السرطانات خطورة، ألا وهو سرطان المعدة، وفق بحث علمي نستعرض وإياكم لتفاصيله في موضوعنا اليوم.

المخللات غير النشوية تزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة

هذا ما خلص إليه بحث علمي أجرته المؤسسة العالمية الخيرية للسرطان، مشيراً إلى أن تناول الخضروات المحفوظة أو "المخللة" غير النشوية، يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان المعدة، وهو أحد الأورام الخبيثة التي تصيب المعدة.

وبحسب ما نقل موقع "سكاي نيوز عربية" عن صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية، فإن التخليل هي عملية يتم اللجوء إليها لزيادة عمر الطعام إلى حد أقصى. وهذه العملية قد تؤدي لتطور سرطان المعدة الذي ينقسم إلى نوعين، الأول يصيب القسم العلوي من المعدة، والثاني يصيب القسم السفلي من المعدة.

وكشفت نتائج البحث العلمي للمؤسسة العالمية الخيرية للسرطان، أن ارتفاع مستويات الملح في المخللات تؤدي لتغير لزوجة المخاط الذي يحمي المعدة ويعزز تكوين مركبات "إن نيتروسو".

كما حذرت المؤسسة المعنية بإجراء بحوث حول السرطان، من أن تناول الملح بكميات كبيرة يمكن أن يحفز استعمار الجرثومة الحلزونية البوابية، وهي أقوى عامل خطر مرتبط بالإصابة بسرطان المعدة.

وقد وجد الباحثون خلال البحث، أن المستويات العالية من الملح مسؤولة عن الضرر الخلوي الأساسي الذي يؤدي لنشوء تطور سرطان المعدة. والخضروات غير النشوية المخللة تشمل الجزر والبنجر واللفت والخضروات الورقية مثل السبانخ والخس، إضافة إلى البروكلي والملفوف والجرجير وخضروات الأليوم مثل البصل والكراث والثوم.

في حين أن الخضراوات النشوية مثل البطاطس والبطاطا الحلوة، تحتوي على مستويات أعلى من الكربوهيدرات مقارنة بالخضروات غير النشوية.

الأطعمة عالية الملوحة تزيد خطر سرطان المعدة

هذا وكانت دراسة شملت حوالي 40 ألف ياباني في منتصف العمر ونشرت المجلة البريطانية للسرطان تقريراً مفصلاً عنها، أفضت إلى أن الأشخاص الذين يتناولون نظاماً غذائياً منتظماً من الأطعمة عالية الملوحة، هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان المعدة.

وفحصت الدراسة عادات التغذية والشرب والتدخين للمشاركين على مدى 11 عاماً، لتظهر النتائج أن خطر الإصابة بسرطان المعدة لدى الرجال اليابانيين الذين يحصلون على أقل كمية من الملح كان واحداً من كل 1000 شخص سنوياً، وقد تضاعف هذا العدد إلى واحد من كل 500 من بين الرجال الذين لديهم أعلى كمية من الملح.

وأوضحت الدراسة وجود العديد من الأعراض المحتملة لسرطان المعدة، لكن قد يكون من الصعب اكتشافها.

×