النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

إرتفاع فيتامين د في الجسم يسبب الفشل الكلوي والتبول المفرط

إرتفاع فيتامين د في الجسم يسبب الفشل الكلوي والتبول المفرط
1 / 3
إرتفاع فيتامين د في الجسم يسبب الفشل الكلوي والتبول المفرط
اشعة الشمس وبعض اصناف الطعام مصادر رئيسية لفيتامين د
2 / 3
اشعة الشمس وبعض اصناف الطعام مصادر رئيسية لفيتامين د
الفشل الكلوي احد تداعيات ارتفاع فيتامين د في الجسم
3 / 3
الفشل الكلوي احد تداعيات ارتفاع فيتامين د في الجسم

لكل نوع من أنواع الفيتامينات والمعادن وغيرها من العناصر الغذائية الأساسية، دور ووظائفة يقوم بها في الجسم لتدعيم الصحة والوقاية من الأمراض. وكل من هذه العناصر يجب أن يتواجد بكميات ومعدلات معينة، كي لا يتسبب ارتفاعها أو انخفاضها عن الحد الطبيعي بمشكلات وأمراض غير محمودة.

وفي طليعة الفيتامينات التي يتحدث عنها الأطباء ويتم التركيز عليها في كافة الأوقات، فيتامين د أو فيتامين الشمس كما هو معروف كون أشعة الشمس هي المصدر الرئيسي للحصول على كمية كافية من هذا الفيتامين الحيوي الذي يقوم بوظائف عدة في الجسم وكلها مهمة.

وفيما يخشى الناس من انخفاض مستوى فيتامين د وارتباطه بأمراض ومشاكل صحية مختلفة وآخرها مرض كوفيد 19 الذي يسببه فيروس كورونا الجديد، فإن ارتفاع هذا الفيتامين قد تكون له أخطار كبيرة أيضاً منها الفشل الكلوي والتبول المفرط، بجانب أعراض خطيرة أخرى.

إرتفاع فيتامين د في الجسم يسبب الفشل الكلوي والتبول المفرط

إرتفاع فيتامين د يتسبب بمشاكل صحية خطيرة

فضلاً عن الحاجة للتبول بشكل مفرط والإصابة بالفشل الكلوي، فإن الإرتفاع غير المحمود في معدلات فيتامين د في الجسم يمكن أن يؤثر على مناطق عدة في الجسم بحسب ما أورد موقع "سبق" السعودي نقلاً عن موقع "سبوتنيك" الروسي.

وتنصح هيئة الخدمات الصحية الوطنية في أمريكا بضرورة الحصول على كمية 10 ميكروجرام من "فيتامين د" يومياً للحفاظ على صحة العظام والعضلات وهما أكثر المناطق التي يؤثر فيهما هذا الفيتامين. لكن في حال لوحظ ارتفاع معدلات التبول المتكرر فإن ذلك قد يعني ارتفاع نسبة هذا الفيتامين المهم. لذلك فإن الإفراط في تناول مكملات "فيتامين د" يمكن أن يكون ضاراً؛ ويجب تجنبه.

ومن الأعراض الأخرى التي تشير لارتفاع فيتامين د في الجسم بحسب مقال نشرته صحيفة "إكسبريس" البريطانية:

  • الغثيان والقيء.
  • ضعف العضلات.
  • الإرتباك والألم.
  • فقدان الشهية.
  • الجفاف والعطش الشديد.
  • حصوات الكلى.

إضافة للتبول المفرط والفشل الكلوي، وعدم انتظام ضربات القلب وصولاً إلى الموت، بحسب ما تحذر هيئة الخطات الصحية الوطنية.

فيما تشير المعاهد الوطنية للصحة في أمريكا إلى أن المستويات العالية من فيتامين د، تحدث عادة نتيجة تناول كميات مفرطة من هذا الفيتامين، على الرغم من أنه لا يمكن الحصول عليه بشكل عام من أشعة الشمس بشكل دائم، خاصة مع التقدم بالسن.

معلومات هامة عن فيتامين د

يشرح موقع "ويب طب" لمعلومات هامة عن فيتامين د ينبغي معرفتها، منها أن جسم الإنسان يقوم بتصنيع هذا الفيتامين نتيجة تعرضه لأشعة الشمس. ويمكن الحصول عليه من بعض مصادر الطعام مثل زيت كبد الحوت، وسمك أبو سيف، وسمك السلمون، والسردين، والبيض، والحليب المدعم.

الفشل الكلوي احد تداعيات ارتفاع فيتامين د في الجسم

ويقدم فيتامين د فوائد عدة للجسم نلخصها في التالي:

  • تعزيز صحة العظام: من خلال تنظيم الكالسيوم والحفاظ على مستويات الفسفور في الدم، وهي معادن ضرورية ومهمة لصحة العظام.
  • التقليل من خطر الإصابة بالإنفلونزا: خصوصاً في فصل الشتاء.
  • الوقاية من مرض السكري: إذ ثمة علاقة بين فيتامين د والإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، أي أن الحصول على مستويات مناسبة من فيتامين د والحفاظ عليها من شأنها أن تحمي وتقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.
  • الحفاظ على صحة الرضع: سواء من الكساح أو الربو والأكزيما وغيرها من الالتهابات المختلفة.
  • تعزيز صحة الحمل: والحيلولة دون الإصابة بتسمم الحمل والحاجة للولادة القيصرية، والإصابة بسكري الحمل.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: كون فيتامين د مهم في تنظيم نمو خلايا الجسم والتواصل فيما بينها.

الجرعات المناسبة لفيتامين د

تختلف الجرعة أو الحصة اليومية من فيتامين د بناء على الفئة العمرية، ووفقًا لإدراة الغذاء والدواء الأمريكية فإن الأطفال الرضع يحتاجون إلى 10 ميكروجرام من فيتامين د يومياً، والأطفال من السنة الأولى إلى 18 عاماً بحاجة إلى 15 ميكروجرام في اليوم.

وتصل الجرعة إلى 15 ميكروجرام عند بلوغ سن 70، و20 ميكروجرام بعد تخطي السبعين، فيما تحتاج الحوامل والمرضعات إلى 15 ميكروجرام يومياً من فيتامين د.

×