دراسة تبشر بضعف انتقال كورونا بين أفراد العائلة الواحدة

انتقال كوورنا من البالغين إلى الأطفال ضعيف

انتقال كوورنا من البالغين إلى الأطفال ضعيف

دراسة تبشر بضعف انتقال كورونا بين أفراد العائلة الواحدة

دراسة تبشر بضعف انتقال كورونا بين أفراد العائلة الواحدة

كورونا يمكن أن ينتقل بين الزوجين

كورونا يمكن أن ينتقل بين الزوجين

قبل عدة أسابيع ذكرت دراسة أن فيروس كورونا ينتقل بين أفراد العائلة الواحدة أسرع من فيروس سارس، إلا أن دراسة جديدة بثت التفاؤل وذكرت أن فيروس كورونا يضعف بين أفراد العائلة وهنالك عدة اعتبارات لانتقاله، إليكم التفاصيل.

عدوى كورونا:

ذكرت دراسة أجراها معهد الصحة العامة في الهند، ونشرت في موقع صحيفة Deccan Herald الإنجليزية اللغة بالهند ونقلها موقع العربية،  أن  مدير المعهد دليب مافالنكار  أكد أن 80 إلى 90% من أفراد العائلات المعتل أحد أفرادها بالفيروس لم يتعرضوا للإصابة.

وشرح ديليب مافالنكار، أن تلك العائلات "قد تكون لديها مناعة ضد المرض، والافتراض بأن أفرادها معرضون للفيروس قد لا يكون صحيحا" وأن ما يقال عن التعرض للفيروس خلال عدة دقائق سيتسبب بالإصابة به "هو غير دقيق، وإلا فلماذا لا يصاب الجميع في منزل واحد بعد إصابة أحد الأفراد"؟.

تفاصيل الدراسة:

استندت الدراسة التي اتضح منها أن نسبة انتقال العدوى بين أعضاء العائلة الواحدة تبلغ 10 إلى 15% فقط، إلى 13 دراسة أخرى تم نشرها في أنحاء العالم، وركزت جميعها على مسألة انتقال العدوى بين أفراد العائلات، ومن بينها 3 فقط أظهرت أن نسبة الانتقال هي أكثر من 30% أي أنها ليست الأغلبية. كما تبين أن نسبة انتقال العدوى، حتى بين الزوجين، تتراوح بين 45 إلى 65% ونسبة الانتقال من البالغ إلى الطفل منخفضة، وهي مرتفعة فقط من البالغ متوسط العمر إلى المتقدم بالسن.

وذكر مافالنكار أيضا، أن المناعة تختلف باختلاف الأشخاص، ولا يوجد تباعد اجتماعي داخل العائلة الواحدة "مما يعني أن جميع الأفراد معرضون لخطر الإصابة، مع ذلك لا تنتقل العدوى إليهم" إلا أنه لم يشرح سبب عدم انتقالها، برغم حدوثها في مكان واحد.