دراسة: مرض يؤدي لوفاة المتعافين من كورونا. ماهو؟

كورونا قد يسبب الوفاة حتى بعد التعافي منه

كورونا قد يسبب الوفاة حتى بعد التعافي منه

كورونا يضر مناعة الجسم ويسبب تعفن الدم

كورونا يضر مناعة الجسم ويسبب تعفن الدم

مضاعفات كورونا على الإنسان يمكن أن تسبب الوفاة

مضاعفات كورونا على الإنسان يمكن أن تسبب الوفاة

مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا وتأثيراته السلبية على الصحة العامة باتت كثيرة، ففي كل يوم تخرج دراسة تتحدث عن ذلك وتربط بينه وبين مرض جديد، وهاهي دراسة تؤكد على ذلك إلا أن الجديد بها هو أن تأثير كورونا يمتد حتى بعد الشفاء و التعافي منه، وقد يؤدي إلى الوفاة، إليكم التفاصيل.

وفاة المتعافين من كورونا:

نبهت منظمة طبية في بريطانيا، من أن عدداً ممن أصيبوا بفايروس كورونا المستجد ثم تعافوا منه، قد يعانون اضطرابا صحيا خطيرا يصل إلى حد الوفاة.

ورجحت المنظمة البريطانية لمرض تعفن الدم UK Sepsis Trust، أن نحو 20 % ممن تعافوا من كورونا، قد يصابون بهذا المرض، في غضون سنة.

مرض تعفن الدم:

ويحصل تعفن الدم لدى الإنسان حين يتفاعل الجسم بشكل مبالغ فيه مع العدوى، ما يؤدي إلى تفاعل مبالغ فيه للجهاز المناعي، وعندها يحصل إتلاف في النسيج وفشل الأعضاء، فضلا عن احتمال الوفاة.

وفي حال جرى رصد هذا الاضطراب بشكل سريع، يكون قابلا للعلاج من خلال المضادات الحيوية، أما إذا لم يتم الانتباه إليه، فيشهد الجسم ما يعرف في الوسط الطبي ب«الحالة الإنتانية» وهي وضع خطير تصبح فيه الأعضاء عاجزة عن أداء وظيفتها.

وقال الباحث رون دانيلز، وهو مؤسس المنظمة، إن كل شخص أصيب بفايروس كورونا وتعافى منه عليه أن يكون واعيا بهذا المرض وأعراضه، وهذا الأمر ينطبق أيضا عن الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض خفيفة فقط.

ويظهر اضطراب تعفن الدم من خلال عدة أعراض، أولها الشعور بنوع من التشويش مع صعوبة في الكلام، فضلا عن آلام شديدة. وتشمل الأعراض أيضا صعوبة في التنفس والإحساس بتدهور شديد أو التغيّر في لون الجلد.