حرارة الجسم هل انخفضت في الوقت الحالي ؟

شهدت درجة حرارة الجسم انخفاضا مع مرور الزمن

شهدت درجة حرارة الجسم انخفاضا مع مرور الزمن

عادات تناول الطعام تؤثر في انخفاض درجة الحرارة

عادات تناول الطعام تؤثر في انخفاض درجة الحرارة

انخفاض الطاقة مع الوقت يسبب انخفاض حرارة الجسم

انخفاض الطاقة مع الوقت يسبب انخفاض حرارة الجسم

كثيرا ما نسمع عن درجة الحرارة العادية للجسم واختلافها في العديد من المواقف، مثل الحركة او النوم او تناول الطعام او المرض.

والمعروف ان حرارة الجسم الصحيحة ثابتة ولا تتغير الا عند الاصابة بالحمى والتي يمكن ان تتفاوت اسبابها بين الانفلونزا او نتيجة الاصابة ببعض الامراض. الا ان تحليلا علميا حديثا، كشف عن اتجاه قياس درجة حرارة الانسان للانخفاض منذ القرن التاسع عشر حتى اليوم.

فما هي الاسباب وراء انخفاض حرارة الجسم؟ هذا ما نستعرضه سويا بناءا على نقله موقع "العربية.نت" نقلا عن موقع Medical News Today.

درجة حرارة الجسم الى انخفاض والسبب..

الدراسة التي اجراها باحثون على اكثر من 35,000 شخص في المملكة المتحدة، وقرابة 250,000 قياس لدرجات الحرارة، ليجدوا ان 36.6 درجة مئوية هي متوسط درجة الحرارة عن طريق الفم. 

كما تحدث الباحثون عن احتمال أن يكون الفارق بين درجات الحرارة في الماضي عن الحاضر بسبب التغيرات في مدى دقة ادوات القياس أو أنها نتيجة ارتفاع متوسط العمر المتوقع وتحسن الصحة العامة.

وقامت الباحثة ميروسلافا بروتسى، التي كانت تعمل في قسم الأمراض المعدية والطب الجغرافي بجامعة ستانفورد في كاليفورنيا وزملاؤها، بدراسة بحثية في هذا الأمر. 

ولاختبار فرضيتهم، قام الباحثون بتحليل بيانات ومعلومات تم تحصيلها من 3 مجموعات، هي بيانات من 1862-1930 تم الحصول عليها من قدامى المحاربين في جيش الاتحاد من الحرب الأهلية. فيما تم الحصول على بيانات المجموعة الثانية من الدراسة الاستقصائية الوطنية الأولى للصحة والتغذية في الولايات المتحدة، التي أجريت في الفترة من 1971 إلى 1975.

في حين ان بيانات المجموعة الثالثة جاءت من قاعدة البيانات المتكاملة لبحوث قاعدة بيانات ستانفورد، التي تحتوي على بيانات من اشخاص تلقوا الرعاية الصحية من خلال ستانفورد بين عامي 2007 و2017. وتمكن فريق الباحثين، بشكل عام، من الوصول إلى ما يفوق 670 الف قياس لدرجة الحرارة، وقد تم دمجها لتشكل نموذجا للتغيير مع مرور الوقت.

وكشفت نتائج الدراسة أن درجة حرارة الجسم الطبيعية الجديدة أكثر برودة من الشائع قديما، كالتالي:

•    درجة حرارة الجسم للرجال اليوم في المتوسط، 0.59 درجة مئوية أقل من درجة حرارة الرجال المولودين في أوائل القرن التاسع عشر.

•    درجة حرارة جسم المرأة انخفضت بنسبة 0.32 درجة مئوية من عام 1890 حتى اليوم.

وبشكل عام، وجد البحث التحليلي انخفاضاً قدره 0.03 درجة مئوية في متوسط درجة الحرارة مع كل عقد.

سبب انخفاض درجة الحرارة

تقول الدكتورة جولي بارسونيت، أستاذة الطب والبحوث الصحية والسياسة والباحثة الرئيسية للدراسة ان انخفاض درجة الحرارة عائد لاختلاف الانسان عما كان عليه في الماضي لجهة البيئة ودرجة الحرارة داخل المنازل والتواصل مع الكائنات الحية الدقيقة والطعام الذي نتناوله. مضيفة ان الانسان يتغير من الناحية الفسيولوجية بشكل فريد لكل انسان.

كما تعتقد دكتور بارسونيت ان متوسط معدل الايض، والذي يشير لمقدار الطاقة التي يستخدمها جسم الإنسان، انخفض مع مرور الوقت بشكل يمكن أن ينجم عنه انخفاض الالتهابات. معتبرة ان الالتهاب ينتج كل انواع البروتينات السيتوكينات، التي تزيد من معدل الأيض وترفع درجة حرارة الجسم.