دراسة: المستوى الدراسي وعلاقته بالإجازات المرضية

 المستوى التعليمي يقلل الإصابة بالأمراض

المستوى التعليمي يقلل الإصابة بالأمراض

قلة المستوى التعليمي يزيد من فرص الأمراض الشائعة

قلة المستوى التعليمي يزيد من فرص الأمراض الشائعة

نوع العمل يؤثر على نسبة الإصابة بالمرض

نوع العمل يؤثر على نسبة الإصابة بالمرض

تتفاوت الحالة الصحية لدى الأشخاص العاملين بين شخص إلى آخر تبعا إلى عوامل عدة ترتبط بالعمر ووجود الأمراض و الضغوط النفسية، إلا أن الدراسات كشفت عن عامل جديد يزيد من مرض الموظفين مما يجعلهم يأخذون إجازات مرضية أكثر، وهو..

الإجازات المرضية و المستوى التعليمي:

كشفت نتائج تقرير صحي صادر عن وكالة التأمين الصحي الألمانية "بارمر" عن نتائج مفاجئة. فالأشخاص الذين يتمتعون بمستوى تعليمي عال كانوا أقل عرضة للإصابة بالمرض. فما السر وراء ذلك؟.

هل تساءلت يوماً عمن أقل عرضة للإصابة بالأمراض: الأستاذ الجامعي أم ساعي البريد؟ هذا السؤال الذي قد لا يتبادر إلى ذهنك انشغلت به وكالة التأمين الصحي الألمانية "بارمر"، لمعرفة ما إذا كان هناك فرق بينهما. 

وخلصت نتائج التقرير الذي أجرته مجموعة من الباحثين بالوكالة إلى أن هناك فرقاً بين عدد أيام إصابة الأستاذ الجامعي بالمرض وبين ساعي البريد، نقلاً عن الموقع الإخباري الألماني "ميركور".

تفاصيل الدراسة:

ربطت الدراسة، التي أنجزتها وكالة، بين المستوى الدراسي وبين حالات المرض، وخلصت إلى أنه كلما كان المستوى الدراسي أضعف كانت عدد أيام المرض أكثر، والعكس صحيح. فكلما ارتفع المستوى الدراسي للشخص قلت عدد الأيام التي يصاب بها بالمرض.

وتقول الشركة إن الأعمال التي تعتمد على مجهود بدني كبير وتجعل أصحابها يحتاجون إلى إجازات مرضية هي في الأغلب مهن يقوم بها أشخاص ذوو مؤهلات دراسية ضعيفة.

ويضيف التقرير أن الأشخاص الذين يتمتعون بتحصيل دراسي مرتفع ويمتهنون أعمالاً لا تحتاج لمجهود بدني، كالعمل داخل المكتب أو التدريس، مثلاً، وهي أعمال يمكن مزاولتها حتى عندما يكون الشخص مصاباً بنزلة برد أو جرح في اليد أو الساق أو الصداع، عكس البناء أو ساعي البريد، مثلاً، الذي لا يمكنه الاستغناء عن مجهوده العضلي في العمل.