كيفية الوقاية من مرض هشاشة العظام

كيفية الوقاية من مرض هشاشة العظام

كيفية الوقاية من مرض هشاشة العظام

التقدم بالسن احد اسباب مرض هشاشة العظام

التقدم بالسن احد اسباب مرض هشاشة العظام

هشاشة العظام يصيب النساء اكثر من الرجال

هشاشة العظام يصيب النساء اكثر من الرجال

الاطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د ضرورية للوقاية من هشاشة العظام

الاطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د ضرورية للوقاية من هشاشة العظام

التعرض الامن للشمس يوفر نسبة من فيتامين د الذي يحمي من هشاشة العظام

التعرض الامن للشمس يوفر نسبة من فيتامين د الذي يحمي من هشاشة العظام

الدكتور خالد البيطار

الدكتور خالد البيطار

مرض هشاشة العظام هو من الامراض التي تصيب شريحة كبيرة من الناس حول العالم، وبشكل خاص النساء.

وهشاشة العظام او تخلخل العظم، هو مرض روماتيزمي سببه انخفاض في كثافة العظام أو رقاقتها بالهيكل العظمي. وهي حالة تصيب نصف السيدات وثلث الرجال فوق سن السبعين، وتكون مصحوبة بالام شديدة وتجعلهم معرضين للكسور. 

وللتعرف على اسباب هذا المرض يتطلب معرفة دور التمثيل الغذائي بالجسم وكيفية تنظيم الكالسيوم والهرمونات والفيتامينات به وتكوين الهيكل العظمي الذي يحمي الجسم. كما يعتبر هذا الهيكل مخزناً للكالسيوم الذي له وظيفة حيوية في نشاط الخلايا ووظائف القلب والاتصال بين الأعصاب. وهذا يتطلب وجوده بنسبة كافية بالدم لهذا الغرض الوظيفي. 

فلو قل عن معدله به يعوضه الدم من المخزون بالعظام. وكلما تقدم بنا العمر كلما قلت كتلته في العظام لأن الهيكل العظمي يفقد كتلته بمعدل 0.3% لدى الرجل و0.5 % لدى المرأة سنوياً. وهذا الفقدان يقع في منتصف سن العشرينات ويزداد المعدل فوق سن الأربعين لا سيما بعد انقطاع الطمث.

وبحسب الدكتور خالد البيطار، استشاري جراحة العظام والمفاصل من مستشفى برجيل دبي، يتم تعريف هشاشة العظام على أنها عظام ضعيفة يمكن أن تنكسر بسهولة خاصة إذا تعرض الجسم لإصابات تافهة.

ويضيف الدكتور البيطار ان هناك نوعين رئيسيين من مرض هشاشة العظام: 

•    النوع الأول: وهو أكثر شيوعا، يتعلق بالتغيرات الهرمونية التي تحدث عندما نتقدم في السن (بعد سن 60). 

•    النوع الثاني: الذي يعد ثانويا للأمراض الأخرى التي تزعج عملية الأيض الطبيعية للعظام (بناء جديد) العظام وتجديد الخلايا القديمة.

تشخيص وعلاج مرض هشاشة العظام

وفقا للدكتور البيطار، فان مرض هشاشة العظام هو احد الامراض الصامتة التي يتم تشخيصها في بعض الأحيان بعد الكسور وتحتاج إلى نسبة عالية من الشك في علاج الطبيب قبل ذلك.

ويبدأ التشخيص بأخذ التاريخ والفحص السريري والاختبارات الإشعاعية والمخبرية. وعادة ما تخبر الأشعة السينية الروتينية عن قوة النسيج العظمي لكن يعتمد حاليا على جهاز آخر يسمى Dexa scan  لتشخيص مرض هشاشة العظام.

كيفية الوقاية من مرض هشاشة العظام

كما معظم الامراض، فان للوقاية دور بارز في تقليل خطر الاصابة بمرض هشاشة العظام وكذلك التخفيف من حدة اعراضه لدى المصابين به.

وينصح الدكتور البيطار بضرورة اتباع النصائح التالية للوقاية من هشاشة العظام:

•    اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على الاطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د والبروتين الضروري لبناء العضلات.

•    التعرض الى اشعة الشمس في الاوقات الامنة وذلك لبناء عظام قوية ومنع هشاشتها.

•    تعد المكملات الغذائية من فيتامين د والجنرالز مصدرا ممتازا للاطفال اثناء نموهم، كما انها مفيدة للبالغين الذي يعيشون في مناطق يصعب فيها التعرض للشمس بشكل جيد.

•    ممارسة الرياضة بشكل منتظم لتقوية بنية العظام وتعزيز كثافتها.