عادات يومية سيئة تؤثر سلبا على التمثيل الغذائي

عادات يومية سيئة تؤثر سلبا على التمثيل الغذائي

عادات يومية سيئة تؤثر سلبا على التمثيل الغذائي

التوتر يؤثر سلبا على عمل التمثيل الغذائي

التوتر يؤثر سلبا على عمل التمثيل الغذائي

تفويت وجبة الفطور لها تداعيات سلبية على التمثيل الغذائي

تفويت وجبة الفطور لها تداعيات سلبية على التمثيل الغذائي

قلة ممارسة الرياضة لها تأثير سلبي على عمل التمثيل الغذائي

قلة ممارسة الرياضة لها تأثير سلبي على عمل التمثيل الغذائي

قلة ممارسة الرياضة لها تأثير سلبي على عمل التمثيل الغذائي

قلة ممارسة الرياضة لها تأثير سلبي على عمل التمثيل الغذائي

زيادة الوزن هي واحدة من اسباب تباطؤ عملية الايض او التمثيل الغذائي مع التقدم بالسن، الا ان هذا العامل ليس وحده المسؤول عن السمنة وغيرها من المشاكل المرتبطة بضعف التمثيل الغذائي.

اذ ان الكثيرين قد يتبعون عادات حياتية يومية تسهم بشكل او باخر، في التأثير سلبا على التمثيل الغذائي وتسبب انعدام الطاقة والنشاط بالجسم.

فما هي هذه العادات السيئة وكيف يمكن التخلي عنها؟

عادات يومية سيئة تؤثر سلبا على التمثيل الغذائي

قلة ممارسة الرياضة لها تأثير سلبي على عمل التمثيل الغذائي

يورد موقع Health Public Nutrition لجملة من العادات اليومية السيئة التي تلحق الضرر بالجسم وتؤثر سلبا على التمثيل الغذائي الجيد.

وهذه العادات هي التالية:

  • تفويت وجبة الفطور: والتي تعد من ابرز واهم الوجبات الرئيسية التي يسهم تناولها في تعزيز عمل التمثيل الغذائي، كون تناول وجبة فطور مغذية يعد دوما بداية جيدة في الصباح نظرا لأن عملية التمثيل الغذائي تكون بطيئة أثناء النوم، وبالتالي فإن تناول الطعام يساعد على تنشيط حرق المزيد من السعرات الحرارية طوال اليوم.

في حين ان تفويت وجبة الفطور يعطي جسم الانسان رسالة بانه يحتاج للحفاظ على السعرات الحرارية عوضا عن حرقها.

  • تناول فطور غير مناسب:بعضنا لا يفوت وجبة الفطور لكنه لا يقوم بتناول الاطعمة المناسبة خلال هذه الوجبة ما يخلف اثارا سلبية على التمثيل الغذائي، مثل الفطائر المحلاة التي لا يتم حرقها سريعا ما يؤدي لبطء الايض وعدم حرق سعرات حرارية كافية لتوليد الطاقة اضافة لزيادة الوزن.

وينصح الخبراء بضرورة تناول عناصر مفيدة على وجبة الفطور مثل البروتين والالياف والحبوب الكاملة.

تفويت وجبة الفطور لها تداعيات سلبية على التمثيل الغذائي

  • قلة الحركة:وهي من الاسباب المباشرة لابطاء عملية التمثيل الغذائي والتأثير سلبا على قدرة الجسم على تنظيم نسبة السكر في الدم وضغط الدم وتكسير الدهون.
  • اهمال ممارسة الرياضة:يشير المجلس الامريكي للتدريب ان ممارسة الرياضة يعد من المكونات الاساسية في عملية التمثيل الغذائي كونها ترتبط مباشرة بكتلة العضلات. وكلما زادت نسبة النسيج العضلي النشط بالجسم كلما زدات معدلات الايض.

والمعلوم ان الرياضة على اختلافها تساعد على تنشيط معدلات ضربات القلب وزيادة سرعة حرق السعرات الحرارية.

  • عدم الحصول على بروتين كافي:والبروتين هو احد العناصر الرئيسية لتغذية العضلات وتعزيز الشعور بالشبع ويساعد في الحفاظ على وزن صحي.

وفي حال عدم الحصول على البروتين بكمية كافية، فان الجسم يجد صعوبة في بناء او الحفاظ على كتلة العضلات الضرورية في عملية التمثيل الغذائي.

  • كثرة السهر:قد يكون ممتعا السهر لوقت طويل وقلة النوم، الا ان نتائج هذا الامر تنعكس سلبا على عمل التمثيل الغذائي لجهة انخفاض مستويات الايض وحدوث اختلات هرمونية تظهر على شكل تراكم للدهون في منطقة الخصر.
  • قلة شرب الماء:والمعروف ان الماء يزيد من معدل الايض بنسبة كبيرة، لذا فان التغاضي عن شرب الماء بكمية كافية يوميا يسبب الضرر على التمثيل الغذائي لجهة حرق السعرات الحرارية والدهون.
  • التوتر:من الاسباب النفسية وراء تعطل عمل التمثيل الغذائي، كون التوتر يؤيد لزيادة افراز الجسم لهرمون الكورتيزول الذي يسبب زيادة الشهية والاقبال على الاطعمة المريحة الغنية بالسكريات فضلا عن تقليل الرغبة بممارسة الرياضة والتأثير على جودة النوم.