عادات يومية تحمي من السرطان

عادات يومية تحمي من السرطان

عادات يومية تحمي من السرطان

السرطان هو افة العصر الحديث بلا منازع، ويحصد للاسف ارواح الملايين حول العالم كبارا وصغارا مع تزايد اعداد المصابين به نتيجة التلوث البيئي والعادات الحياتية والغذائية غير الصحية.

وعلى الرغم من ان اصابات بعض انواع السرطان مردها للوراثة، الا ان نمط الحياة غير الصحي كالتدخين وتناول الاطعمة المصنعة يزيد من خطر الاصابة بالكثير من هذه الانواع.

وفي تقرير نشرته صحيفة بريطانية، خلصت الى ان اتباع بعض العادات اليومية يسهم بشكل كبير في الوقاية من السرطان او تراجع احتمالات الاصابة به بنسبة كبيرة.

فما هي هذه العادات التي تحمينا من السرطان وكيف يمكننا الاعتماد عليها؟

عادات يومية تحمي من السرطان

بحسب ما نشر على موقع "العربية.نت" نقلا عن صحيفة "الديلي ميرور" البريطانية، فان عددا من الابحاث العلمية والطبية توصل لجملة من التوصيات التي تقلل من خطر الاصابة بمرض السرطان.

وتشير نتائج احدث الابحاث الطبية الى ان تناول عبوتين من المشروبات السكرية أسبوعيا يزيد من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 18%، وعليه ينصح الخبراء بضرورة التخلي عن هذا النوع من العصائر والمشروبات المحلاة التي تسبب الادمان احيانا.

وبحسب الدراسات، فان ارتفاع نسبة السكر في الجسم يمكن أن يؤدي لنمو خلايا غير طبيعية، كما ان زيادة الوزن هي واحدة احد الأسباب الرئيسية للسرطان وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

الضحك والسرطان

تشير دراسات عدة الى ان للضحك فوائد صحية كبيرة، كونه يقوي مناعة الجسم ويخفض هرمونات التوتر، ويحفز انتاج الجسم للخلايا التائية القاتلة التي تساعد في محاربة السرطان. وبالتالي فان الضحك يخفف من احتمالات الإصابة بالمرض.

وبحسب الخبراء، فان الجلوس الطويل يرجح ان يزيد من خطر الاصابة بسرطان الرحم والأمعاء والرئة فضلا عن زيادة الوزن، ويرتفع الخطر بنسبة تصل إلى 10% مقابل كل ساعتين إضافيتين من الجلوس.

دور القهوة في الوقاية من السرطان

للقهوة فوائد عدة منها الوقاية من مرض السرطان حسبما اظهرت الابحاث، مشيرة الى ان تناول 5 فناجين أو أكثر من القهوة يوميا، يؤدي لتراجع خطر الإصابة بسرطان الدماغ بنسبة 40%. 

كما أن تناول القهوة يقلل أيضاً من خطر الإصابة بسرطان الفم والحنجرة بالقدر نفسه.

النوم وفيتامين د

باحثون اخرون وجدوا ان النوم في الظلام الدامس يعزز مستويات صحية من هرمون النوم، الميلاتونين، وهو ما يحول دون نمو بعض أنواع السرطان.

في حين أن التعرض الطويل للضوء الاصطناعي ليلا، قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان  مثل سرطان الثدي والبروستاتا، كون المستويات المرتفعة من هرمون الإجهاد الكورتيزول تثبط الجهاز المناعي.

ويكشف بعض الباحثين عن ان النساء اللاتي لديهن مستويات عالية من فيتامين د، يشهدن انخفاضا في خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 67% مقارنة بغيرهن من النساء.

وتشير "الديلي ميرور" أيضاً ان الإكثار من الثوم في الطعام يمكن أن يجعل احتمال الإصابة بسرطان المعدة أقل بنسبة 12 مرة.

وينصح كذلك بتناول الفاكهة المحفوظة على درجة حرارة الغرفة بدلا من الفاكهة المبردة، كون الاخيرة تحوي عددا أقل من العناصر الغذائية المضادة للسرطان.

ويبقى اخيرا دور الرياضة البارز في تقليل خطر الاصابة من السرطان بشكل كبير، خصوصا في حال المواظبة على ممارستها بمعدل 30 دقيقة يوميا.