Sarah Ferguson تعود لقلعة بالمورال بعد 17 عاماً

Sarah Ferguson

Sarah Ferguson

صورة ملكية نادرة

صورة ملكية نادرة

صورة ملكية تجمع الملكة مع ولي العهد وزوجته ودوقة يورك

صورة ملكية تجمع الملكة مع ولي العهد وزوجته ودوقة يورك

سارة فيرجسون مع بناتها الأميرة بياتريس والأميرة أوجيني

سارة فيرجسون مع بناتها الأميرة بياتريس والأميرة أوجيني

زفاف الأمير أندرو وسارة فيرجسون

زفاف الأمير أندرو وسارة فيرجسون

دوقة يورك مع بناتها بياتريس وأوجيني

دوقة يورك مع بناتها بياتريس وأوجيني

دوقة يورك مع الأميرة الراحلة ديانا

دوقة يورك مع الأميرة الراحلة ديانا

دوقة يورك في شبابها

دوقة يورك في شبابها

الملكة مع دوقة يورك

الملكة مع دوقة يورك

الملكة الأم والأميرات

الملكة الأم والأميرات

عملة تذكارية بمناسبة زفاف أندرو وسارة

عملة تذكارية بمناسبة زفاف أندرو وسارة

إعداد: أريج عراق بعد غياب دام أكثر من سبعة عشر عاماً عن التواجد في المناسبات الملكية منذ طلاقها عام 1996، تعود دوقة يورك Sarah Ferguson طليقة الأمير Andrew إلى الظهور مرة أخرى في الحضرة الملكية، فقد شوهدت وهي تغادر مطار Aberdeen airport في طريقها إلى القلعة الملكية في Balmoral لتلتقي بزوجها السابق وابنتيها الأميرتين Beatrice وEugenie وربما بالملكة أيضاً. فما السر وراء هذه الزيارة المفاجئة؟ بعض الشائعات يؤكد أن السبب في تلك الزيارة هو قرب الإعلان عن خطوبة الأميرة Beatrice والتحضير لزفافها من صديقها Dave Clark الذي تواعده منذ ست سنوات تقريباً، وأن الملكة قررت تجاوز كل خلافات وذكريات الماضي غير السعيدة مع دوقة يورك، ودعوتها لتكون إلى جوار ابنتها في ذلك الوقت الحساس. وقد أبدت Fergie سعادتها بوجودها في Balmoral. وقالت: "كل شيء يبدو كما كان في الزمن الفائت". وأكد كل المتابعين للأمر أن دوقة يورك تعامل وكأنها مازالت في وضعها السابق كزوجة للأمير. Fergie غابت عن كل الاحتفالات الملكية السابقة، ولم توجه لها الدعوة لحضور أي منها، وحتى الزفاف الأسطوري للأمير William وKate Middleton، ما يوحي أن الملكة قد بذلت مجهوداً كبيراً للتغاضي عن مشكلات الماضي، والقبول بعودة دوقة يورك إلى الرعاية الملكية.