ألعاب الأطفال بين السلامة والضرر

دبي: ريهام كامل
 
الألعاب بالنسبة للطفل عالم خاص ينعم فيه بالمرح ، وعلينا جميعا أن نفهم أهمية هذا العالم له، ففيه تتشكل قدراته العقلية ومهارات مختلفة تدعم من سلوكه وتجاوبه مع الآخرين، ولكن علينا أن نعي جيدا أن اللعبة ليست فقط أداة للتسلية، فقد تكون ضارة بقوة للطفل دون أن نشعر، فتحديد عمر الطفل على اللعبة لا يكفي لتحقيق السلامة لطفلك، لذا عليك عزيزتي الأم الإلمام بقواعد اختيار ألعاب الأطفال وهي كالتالي:
 
•بداية ضرورة قراءة إرشادات السلامة والنصائح المدونة على اللعبة.
 
•تجنب اختيار الألعاب صغيرة الحجم حتى لا يستطيع الطفل وضعها في فمه.
 
•اختيار الألعاب المصنوعة من الأقمشة الناعمة التي لا تسبب حساسية لطفلك .
 
•تجاهل الألعاب الكبيرة التي تحتوي على بعض الأجزاء الصغيرة في تركيبها حتى لا تأذي طفلك.
 
•عند شراء الألعاب التي تعمل بالموسيقى، عليك التأكد من اعتدال صوتها حتى لا تضر بسمع الطفل، وكذلك التأكد من أنه لا يمكن الوصول للبطاريات بداخلها بسهولة لتجنب مشاكل جمة قد تودي بحياة الطفل.
 
•اختيار الألعاب التي يسهل تنظيفها من وقت لآخر، للتأكد من عدم تراكم الأتربة والجراثيم عليها.
 
•الابتعاد عن الألعاب الثقيلة والتي ممن الممكن أن تثير القلق حول الطفل بوقوعها عليه.
 
•إن أفضل طريقة للتعلم واكتساب المهارات المختلفة تلك التي تتم من خلال اللعب، لذا فعليك اختيار الألعاب التي تنمي قدرات طفلك العقلية وتعزز من ذكاؤه. 
 
•أقيم الألعاب هي التي تعمل على توسيع مدارك الطفل، وقوة الملاحظة فهناك ألعاب الألغاز والعاب الأشكال وألعاب استكمال الصور وغيرها. 
 
•توجد ألعاب تركب في المنزل كالأرجوحة مثلا فعليك التأكد من سلامتها ومدى قوتها ومراقبتها مع الإستعمال.
 
ولا يتوقف الأمر على ذلك للتأكد من سلامة الطفل أثناء اللعب، ولكن ينبغي عليك مراقبته من وقت لآخر والإطمئنان عليه وجعل وقت مخصص للعب معه حتى يأنس بجوارك ويشعر بالأمان ويزيد شعوره بالمرح والسعادة.