Chanel - ربيع صيف 2013



في أجواء درامية، تتناسب مع ديكور المكان، واسمه أيضاً –شكسبير في الحديقة- خرج علينا CHANEL بعرضه الجديد لربيع وصيف 2013، لا أحد ينكر أن ديكور الحديقة الخريفي، ألقى بظلاله على العرض، كذلك فعل الماكياج القوي للعارضات، ثم جاءت التصميمات بلمسة العصور الوسطى التي تحملها لتكمل الصورة الدرامية، ما يجعلك تشعر أنك تشاهد إحدى مسرحيات شكسبير نفسه، أو ربما شيء من قبيل مرتفعات وذرينج وجين أير للأختين برونتي (إميلي وشارلوت) –وهو الأوقع بالنسبة لي-
الأجواء خريفية بامتياز، رغم كون العرض ربيعي، وزاد من خريفيته مخاصمة Karl Lagerfeld –مصمم العرض- شبه التامة للألوان، باستثناء قليل من التصميمات التي تعلن انتمائها لزهور الربيع على استحياء، وتركيزه على درجات الأبيض والأسود وما بينهما من رمادي وأزرق محايد، كذلك كانت الأقمشة، حيث ابتعد بدرجة كبيرة عن الأقمشة الناعمة، إلا في منطقة الرقبة تحديداً، التي منحها مع الأكتاف عناية خاصة، فاهتم بالياقات المرتفعة والأكمام العريضة، كذلك لعب الدانتيل والجلد دوراً كبيراً في العرض، خاصة فيما يخص الساقين والذراعين، فقدم قفازات مفتوحة الصابع من الخامتين، كما قدم –وهي نقطة تميز هذا العرض- أحذية طويلة رائعة من الدانتيل والجلد، تبدو لأول وهلة وكأنها جوارب، كذلك كانت الأحذية مفتوحة الأصابع، ليمنح المرأة إحساساً بالسيطرة والتحكم في مصيرها.
النقوشات في أغلب التصميمات كانت من الدانتيل من نفس لون الخلفية، أو ثبت الأبيض وأضاف إليه ورود الدانتيل الزرقاء، مع قليل من الأقمشة المطبوعة، و الألوان المعدنية، وقليل من الألوان المبهجة الربيعية كما سبق أن ذكرنا، وإن كانت على خلفية بيضاء أيضاً.
ولم ينس استخدام الريش كوسيلة للتزين، مع قليل من الترتر، خاصة في فساتين الزفاف.
ربما هو ليس العرض الأفضل في تاريخ CHANEL، ولكنه بالتأكيد الأكثر درامية، ودعوة للتأمل.