Arab Idol يستعيد نجوم X factor ومحمد عساف وجه محمود درويش الآخر

أحمد جمال

أحمد جمال

عبد الكريم وأحمد و برواس قبل الاغنية

عبد الكريم وأحمد و برواس قبل الاغنية

أحمد فهمي يتحدث مع الشاب خالد في الكواليس

أحمد فهمي يتحدث مع الشاب خالد في الكواليس

احلام مع معجبينها

احلام مع معجبينها

نانسي واحلام

نانسي واحلام

احلام تستعرض فستانها

احلام تستعرض فستانها

راغب ونانسي

راغب ونانسي

نانسي والشاب خالد

نانسي والشاب خالد

نانسي والشاب خالد

نانسي والشاب خالد

احلام تتحدث ل mbc

احلام تتحدث ل mbc

نانسي عجرم

نانسي عجرم

نانسي وحسن

نانسي وحسن

نانسي واحلام

نانسي واحلام

عساف وعبد الكريم

عساف وعبد الكريم

انابيلا قبل الحفل المباشر بدقائق

انابيلا قبل الحفل المباشر بدقائق

الشاب خالد يغني Cest La Vie

الشاب خالد يغني Cest La Vie

برواس حسين

برواس حسين

زياد خوري وفرح يوسف

زياد خوري وفرح يوسف

زياد خوري

زياد خوري

سلمى رشيد

سلمى رشيد

عبد الكريم حمدان

عبد الكريم حمدان

فرح يوسف

فرح يوسف

محمد عساف وسلمى رشيد

محمد عساف وسلمى رشيد

محمد عساف

محمد عساف

عبد الكريم وبرواس و احمد في اغنية شعبية ثلاثية

عبد الكريم وبرواس و احمد في اغنية شعبية ثلاثية

الشاب خالد يتحدث مع سلمى في الكواليس

الشاب خالد يتحدث مع سلمى في الكواليس

احمد وبرواس في الكواليس

احمد وبرواس في الكواليس

احلام وحسن

احلام وحسن

  هي – أسماء وهبة خلال شهر أطل الشاب خالد علينا مرتين. كانت الأولى في برنامج x factor والآن في برنامج Arab Idol. وعلى الرغم من المكانة الكبيرة التي يتمتع بها الشاب خالد في قلوب الناس، إلا أننا تساءلنا عن سبب اختياره من قبل قناة mbc ليكون ضيف حلقة الجمعة من Arab Idol! في الوقت الذي بات معلوما أن منافسة حادة وقعت بين البرنامجين المذكورين على النجوم الضيوف. ليس ذلك فقط بل الفنان ماجد المهندس هو أحد ضيوف Arab Idol بعد أن حل ضيفا على x factor! وللوهلة الأولى سيظن البعض أن استجرار ضيوف ذلك الأخير ليس سوى "إفلاس" في اختيار آخرين لم يقفوا على مسرح منافس، خصوصا أن الركود يخيم على سوق الأغنية والحفلات في العالم العربي، وبالتالي تكون ظهور أحد نجوم الغناء في برامج الهواة فرصة مهمة لهم. لكن بغض النظر عن هذا الأمر، إطلالة جيدة للشاب خالد في Arab Idol، حيث افتتح الحلقة بأغنيته الشهيرة c’est la vie. إلا أن العرض الراقص المصاحب لها لم يكن موفقا بسبب ضيق المسرح. أما في ما يتعلق بالمشتركين، يمكن القول أن هذا "البرايم" يعتبر الأفضل على مدار الأسابيع الماضية من ناحية تطور أدائهم، وتحديدا المشترك الفلسطيني محمد عساف، الذي وصفه السوبر ستار راغب علامة الأسبوع الماضي بـ .Arab Idol وهذا ما أكدت عليه الفنانة أحلام هذا الأسبوع بعد أدائه المميز لأغنية الفنان محمد عبده "ليلة". قدم العمل بأسلوب السهل الممتنع، بعد أن ملك زمام اللهجة السعودية بإحساس مرهف يتقاطع مع عذوبة محمد عبده من دون أن يشبهه. قدم محمد عساف الأغنية على طريقته، على الرغم من الصعوبات والإنتقادات الجاهزة التي تواجه أي فنان عربي يقدم أغنية خليجية. لكنه ملأ عبق هذه الأغنية السعودية برائحة فلسطين المشتاقة إلى معانقة أشقائها العرب. ربما لم تخطئ الفنانة أحلام اليوم عندما وقفت لتحية محمد عساف، مثنية على أدائه، ومتحيزة لموهبته، مؤكدة تفاؤلها بأنه سيكون Arab Idol هذا العام. وهذا ما يثبت أن النجم لا يجب أن يكون صاحب الصوت الأقوى، بل يجب أن يمتلك هوية واضحة تنطبع في وجدان الناس. وهذا ما يفعله محمد عساف كل أسبوع عندما يعتلي المسرح، فيغني بشموخ فلسطين ووجعها وحبها للحياة، وكأن كل الأغنيات الرومانسية والطربية والإيقاعية التي قدمها خلال مسيرته في Arab Idol تشبه حبيبته التي لن تكون سوى فلسطين! وربما لن نبالغ في القول بأن هذا الشاب الفلسطيني جعل من صوته منبرا للإعتراف بوجع وطنه كما فعل محمود درويش. وما يمكن التوقف عنده هذا الأسبوع أيضا أداء المشتركة الكردستانية برواس حسين التي لم تكن في أفضل حالاتها، حيث لم توفق في اختيار أغنية "يا طير يا طاير" فنست بعض كلماتها. إلا أنها قدمت اداءً جيدا في التريو مع المشتركين أحمد جمال وعبد الكريم حمدان بغنائها أغنية كردية وبثوب أحمل بهيج جميل. ولعل ما يميز برواس حسين في Arab Idol أنها مختلفة بلغتها وثقافتها عن الجميع. تجسد بوجودها في البرنامج وإحساسها ومثابرتها على حفظ الأغنيات العربية نموذجا للتعايش بين الأثنيات والجماعات المختلفة في المنطقة. وما يمكن التوقف عنده أيضا عدم تقديم أي إضافة جديدة هذا الأسبوع من قبل المشتركين السورين فرح يوسف وعبد الكريم حمدان. صحيح أنهما ذو حضور مميز وصوت رنان مبهر وجميل إلا أن هذا لم يعد كافيا في النهائيات. وهنا كان لافتا تعليق الفنانة أحلام على أداء عبد الكريم حمدان، حيث وصفته بالـ "جيد" على الرغم من خروجه عن الإيقاع ما أثار استياء الجمهور! أما فرح يوسف التي قدمت أغنية "أوعدك" بطريقة صحيحة وثابتة، لكن مع تقدم المسابقة يشعر المتلقي أنها تحبس نفسها على المسرح داخل قالب كلاسيكي جامد، لا يشبه شخصيتها الحقيقية المرحة التي نراها في التقارير، وبالتالي بات لازما أن تنزع عنها هذه العباءة الجامدة التي لا تشبه سنواتها العشرينية لتحلق في فضاء الشباب بصوت رنان لا يشبه أحد سواها.