1.6 مليون زائر في احتفالات عيد الرياض

من فعاليات الصم

من فعاليات الصم

احدى المسرحيات التي جذبت الجمهور

احدى المسرحيات التي جذبت الجمهور

العرضة السعودية

العرضة السعودية

حضور كبير للعائلات

حضور كبير للعائلات

حضور نسائي في احدى ساحات العروض

حضور نسائي في احدى ساحات العروض

الرياض – شروق هشام حظيت الفعاليات التي نظمتها أمانة منطقة الرياض في احتفالاتها بعيد الفطر المبارك هذا العام بحضور جماهيري كبير من قبل سكان الرياض وزوارها، حيث استطاعت الفعاليات أن تستقطب أكثر من مليون وستمائة ألف من سكان الرياض وزوارها والذين تواجدوا في 35 موقعاً واستمتعوا بأكثر من 200 فعالية. تضمنت هذه الفعاليات قدرا كبيرا من التنوع والتجديد في مصادر الترفيه الهادف لكافة فئات مجتمع العاصمة وزوارها طوال أيام العيد. واستطاعت أمانة العاصمة عبر برنامج احتفالات العيد أن تجمع بين الأنشطة الاجتماعية والإنسانية والترفيه والتراثية والثقافية والمسرحية في منظومة متناغمة للفرحة ودعم قدرة مدينة الرياض في مجال صناعة المهرجانات والسياحة. وتجلت مؤشرات نجاح احتفالات عيد الرياض هذا العام من خلال الزيادة الكبيرة في الفعاليات الاحتفالية والتي بلغ عددها ما يزيد عن 200 فعالية تواصلت على مدى ثلاثة أيام في 35 موقعاً تغطي جميع أحياء مدينة الرياض، وتتناسب واهتمامات العائلات والنساء والأطفال مع الاهتمام بدرجة واضحة بالفعاليات المخصصة للشباب والتي أقيمت في 14 موقعاً. وظهرت مقومات تميز الفعاليات وما تشهده من تجديد وتنوع عبر إضافة عدد من المواقع والأنشطة الجديدة التي يتم تنفيذها لأول مرة في احتفالات العيد هذا العام منها موقع جديد بحي النظيم والذي أقيمت به خيمة شعبية ازدانت طوال أيام لعيد بالفنون التراثية، بالإضافة إلى إطلاق أول بطولة للأوتوكروس لعشاق سباقات السيارات في الفعاليات المخصصة للشباب، وتخصيص الصالة الرياضية الخضراء المغلقة لعروض "استاند اب" كوميدي والتي شارك فيها أشهر نجوم هذا الفن، إلى جانب تكثيف الفعاليات التراثية والفلكلورية عبر 4 خيم شعبية لمعايدة عشاق التراث، وزيادة عدد الفعاليات التي تستوعب طاقات ومواهب الشباب مثل عروض الإثارة والتحدي ومسابقة كسر حاجز الزمن والمنافسات الرياضية، وعروض السيارات المعدلة والطيران بنظام التحكم عن بعد. يُذكر أن أمانة الرياض واصلت حرصها على إتاحة الفرصة للعائلات للمشاركة في احتفالات العيد في 18 موقعاً، تنوعت فعالياتها بما يناسب اهتمامات جميع أفراد العائلة من الرجال والنساء والشباب والأطفال، إلى جانب تخصيص جانب كبير من الفعاليات لمعايدة النساء والأطفال تحت إشراف لجان وفرق نسائية بنسبة 100% وبما يتيح للأمهات مشاركة أطفالهن فرحة العيد.