أميرة الطويل سفيرة النوايا الحسنة

أعلن رئيس مجلس أمناء منظمة السلام العالمي بالولايات المتحدة أسامة الشرباصي، منح الأميرة أميرة الطويل، نائبة رئيس مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية، وسام سفيرة النوايا الحسنة للسلام بأمريكا. وقال الدكتور الشرباصي، إنه تم منح الأميرة الطويل الوسام لدورها القيادي في دعم الأعمال الخيرية والقضايا الإنسانية وتدعيم حقوق المرأة ومكتسباتها في التعليم والعمل وحمايتها من كل أشكال التمييز والعنف الأسري وتحصينها ضد أمراض المرأة كسرطان الثدي والرحم لأنها نصف المجتمع. وأوضح أن اختيارها لتكون سفيرة للنوايا الحسنة للسلام بأمريكا جاء من بين 20 شخصية نسائية في العالم العربي في إطار تعزيز أهداف المنظمة في نشر السلام والتآخي البشري وكجزء من خطة المنظمة في استثمار شعبية الشخصيات العامة البارزة في مجتمعاتها المحلية بهدف نشر مفاهيم السلام بين شعوب العالم.