وداعاً مارغريت تاتشر: المرأة الحديدية بالصور والكلمات

1990 مع الرئيس الروسي ميخائيل غورباتشوف في اجتماع داخل السفارة الروسية-

1990 مع الرئيس الروسي ميخائيل غورباتشوف في اجتماع داخل السفارة الروسية-

في زيارة لرئيس الوزراء دايفيد كاميرون عام 2008 في مقر رئاسة الوزراء

في زيارة لرئيس الوزراء دايفيد كاميرون عام 2008 في مقر رئاسة الوزراء

مارغريت الصبية

مارغريت الصبية

مارغريت تاتشر مع زوجها دنيس يوم زواجهما عام 1951

مارغريت تاتشر مع زوجها دنيس يوم زواجهما عام 1951

مارغريت روبرتس تتوجه إلى حديقة قصر باكينغهام كمدعوة عام 1950

مارغريت روبرتس تتوجه إلى حديقة قصر باكينغهام كمدعوة عام 1950

مارغريت روبرتس وشقيقتها مورييل أعز أصدقائها

مارغريت روبرتس وشقيقتها مورييل أعز أصدقائها

مايو 1989 تحمل حفيدها مايكل لابنها مارك (1)

مايو 1989 تحمل حفيدها مايكل لابنها مارك (1)

مع الرئيس الأميركي رونالد ريغان في زيارة وداعية لإنكلترا عام 1988

مع الرئيس الأميركي رونالد ريغان في زيارة وداعية لإنكلترا عام 1988

مع الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران

مع الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران

في أكتوبر 1953 مع توأميها مارك وكارول وكان عمرهما شهران

في أكتوبر 1953 مع توأميها مارك وكارول وكان عمرهما شهران

في أكتوبر 1953 مع توأميها مارك وكارول وكان عمرهما شهران

في أكتوبر 1953 مع توأميها مارك وكارول وكان عمرهما شهران

ركام التفجير الذي استهدف حياتها أكتوبر 1984

ركام التفجير الذي استهدف حياتها أكتوبر 1984

2007 باللون الوردي الجميل والأناقة المعهودة مع طوني بلير (1)

2007 باللون الوردي الجميل والأناقة المعهودة مع طوني بلير (1)

المنزل الذي قضت فيه طفولتها وفيه متجر والدها

المنزل الذي قضت فيه طفولتها وفيه متجر والدها

باقة ورد على باب منزلها مع رسالة تأبينية يوم وفاتها البارحة 8 ابريل 2013-

باقة ورد على باب منزلها مع رسالة تأبينية يوم وفاتها البارحة 8 ابريل 2013-

برفقة الملكة اليزابيث الثانية في رحلة إلى زامبيا 1979

برفقة الملكة اليزابيث الثانية في رحلة إلى زامبيا 1979

بعد فوزها بالانتخابات البرلمانية 1979

بعد فوزها بالانتخابات البرلمانية 1979

تاتشر الطفلة مع والدها

تاتشر الطفلة مع والدها

تغادر المستشفى وتبدو وهنة القوى عام 2010 ولكنها لم تتخل عن أناقتها

تغادر المستشفى وتبدو وهنة القوى عام 2010 ولكنها لم تتخل عن أناقتها

تزور كتيبة المظليين في الجيش البريطاني 1977

تزور كتيبة المظليين في الجيش البريطاني 1977

من مقعد الرئاسة إلى مقعد الحديقة العامة قرب منزلها في بلغرافيا لندن 201

من مقعد الرئاسة إلى مقعد الحديقة العامة قرب منزلها في بلغرافيا لندن 201

إعداد: نبال الجندي غيّب الموت رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر يوم 8 أبريل 2013 بعد إصابتها بجلطة عن عمر 87 عاماً. وقد كانت تتعافى من عملية جراحية بسيطة في غرفتها في فندق Ritz Hotel لندن. وأعلن الناطق باسم تاتشر اللورد بل قبل الساعة الواحدة بعد ظهر الاثنين بقليل خبر وفاتها بالقول: " يعلن مارك وكارول تاتشر ببالغ الأسى وفاة والدتهما البارونة مارغريت تاتشر بسلام بعد صراعها الطويل مع المرض". ومن المقرر أن تقام لها جنازة رسمية في كاتدرائية St. Paul مع تكريم عسكري يوازي جنازتي الملكة الأم (2002 ) والأميرة ديانا ( 1997) لكنه لن يقام لها جنازة على مستوى الدول. ويفيد الناطق باسم مجلس الوزراء البريطاني أن الجنازة سيحضرها عدد كبير من المعزّين يليها تأبين عائلي خاص. ولم يتم الإفصاح عن أي تفاصيل أخرى للجنازة ومراسيمها. وقد كانت الملكة إليزابيث الثانية أول المتصلين لتعزية عائلة تاتشر بأول رئيسة وزراء أنثى تترأس حكومة بلادها التي ربحت ثلاثة حملات انتخابية متلاحقة. وقد قطع رئيس الوزراء دايفيد كاميرون زيارته إلى أوروبا بعد تبلغه الخبر وقال إن بريطانيا فقدت قائدة عظيمة، رئيسة وزراء عظيمة ومواطنة بريطانية عظيمة. وقال الرئيس الاميركي باراك أوباما في المناسبة أن أميركا فقدت صديقة حقيقية. كما أثنى عليها كونها مثالاً تحتذي به ابنتيه. وبغض النظر عن الاختلاف أو الاتفاق مع سياساتها، لا مجال للشك أنها كانت مثالاً يحتذى به للنساء كونها المرأة الأولى والوحيدة التي حققت وصولاً إلى سدة الحكم واعتبرت من أعظم رؤساء الوزراء في العالم بسبب نوعية قيادتها والتأثير الذي تركته على بريطانيا والعالم بأسره. فقد أوقفت انحدار بريطانيا وجددت ثقة الشعب البريطاني بحكامه. وكان هدفها أن تتأكد ألا يتغنى الشعب البريطاني بأمجاد الماضي والتاريخ، بل أن يتمتع بمستقبل مشرق ومثمر. والآن، نترك الكلام للأقوال ومن ثم الصور التي هي أكثر تعبيراً عن شخصية مارغريت تاتشر التي بحد ذاتها هي أكبر تكريم لها. -المال لا يتساقط من السماء. يجب العمل على جنيه من الأرض. -جئت إلى الرئاسة بهدف واحد: أن أحول بريطانيا من مجتمع اتكالي إلى مجتمع عصامي، من أمة " أعطني إياها" إلى أمة " أفعلها بنفسك" ومن بريطانيا "أجلس وانتظرها" إلى "أنهض واكسبها". -الهزيمة: لا أعرف معنى تلك الكلمة. -أن تكون قوياً يشبه أن تكون سيدة. يجب ألا تضطر أن تخبر الناس به وإلا فأنت لست كذلك. -تهذيب النفس على القيام بما هو صواب ومهم، مع أنه صعب، هو الطريق إلى الفخر، الاعتداد بالنفس والرضى. -إذا ركزت على رغبتك أن تكون محبوباً، ستكون جاهزاً للتضحية بأي شيء في أي وقت. وسوف لن تنجز شيئاً. -أي امرأة تتفهم المشاكل التي تواجهها في تسيير أمور منزلها، تكون أقرب إلى فهم المشاكل التي تعترضها في تسيير أمور بلدها. -لا تحمل قلبك على كمّك لأنها ليست بالخطة الجيدة. يجب أن تضعه بداخلك حيث يعمل بأحسن حال. -عادةً أرسم صورة للرجل في 10 ثوانٍ ونادراً ما أغيرها. -ليس العمل على إنماء ثروة مالية هو الخطأ، إنما حب المال هو الخطأ. -أحيانا عليك خوض المعركة أكثر من مرة لتربحها. -أحب الجدال والمناظرة. لا أتوقع أحداً أن يجلس أمامي ويوافقني، هذه ليست وظيفته. -لدي قدرة المرأة على الالتزام بعمل وإتمامه للنهاية، بينما الآخرون يديرون ظهرهم ويتركونه. -أدين بكل شيء تقريباً لوالدي. ويطيب لي التفكير أن الأشياء التي تعلمتها في محلّة صغيرة في بيت متواضع جداً هي التي ساعدتني على الفوز بالانتخابات.