وجدة يفتتح مهرجان أيام بيروت السينمائية

مهرجان أيام بيروت السينمائية

مهرجان أيام بيروت السينمائية

لقطة من الفيلم

لقطة من الفيلم

المخرجة هيفاء مع وجدة ولقطة من الفيلم

المخرجة هيفاء مع وجدة ولقطة من الفيلم

  الرياض – شروق هشام بعد النجاح العالمي الذي حققه الفيلم السعودي "وجدة" للمخرجة هيفاء المنصور، ينتقل الآن للمشاركة في افتتاح انطلاق الدورة السابعة لمهرجان أيام بيروت السينمائية، الذي تنظمه الجمعية الثقافية في العاصمة اللبنانية بيروت في 15 مارس الجاري، وتضم الدورة الحالية أكثر من 50 فيلما، بين الأفلام الروائية الطويلة والأفلام الوثائقية والأفلام القصيرة، بالإضافة إلى ندوات وجلسات تواصل وندوات مختصة. سيتضمن المهرجان نخبة مميزة من الأفلام الطويلة المشاركة منها "على الحافة" إخراج ليلى كيلاني، "يا خيل الله" إخراج نبيل عيوش، "وبيع الموت" إخراج فوزي بنسعيدي، كما يشارك المخرجان سامي مرمر وهند بنشكرون بفيلم وثائقي بعنوان "السلاحف لا تموت بسبب الشيخوخة"، وتشارك الجزائر بفيلمين روائيين هما "الروائي التائب" إخراج مرزاق علواش، و"يما" إخراج جميلة الصحراوي، بالإضافة إلى الفيلم الوثائقي "فدائي" إخراج داميان أونوري، وأيضاً الفيلم الوثائقي "يا من عاش" إخراج هند بو جمعة الذي شارك أيضا في مهرجان البندقية، أما مصر فتشارك بأفلام لمخرجين مستقلين. ويعقد المهرجان عددا من الندوات منها "صانع والأفلام العرب ومؤسساتهم السينمائية في زمن التغيير"، و"صور عائلية في الفيلم الوثائقي العربي"، كما تعقد طاولة مستديرة "معا نحو إلغاء الرقابة المسبقة على الأعمال الفنية". علماً بأن الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق) يمنح جائزة بقيمة 5 آلاف دولار لمشروع وثائقي لبناني طويل قيد التطوير، وتقدم مؤسسة الشاشة جائزة بقيمة 500 دولار لدعم توزيع فيلم وثائقي عربي يتم اختياره من ضمن البرنامج الرسمي للمهرجان، حيث تمنح الجائزة إلى مخرج الفيلم أو منتجه، بناء على اقتراح لخطة توزيع فعلية ومقنعة.