وجدة أول فيلم سعودي يترشح لجائزة الأوسكار

هيفاء المنصور

هيفاء المنصور

لقطة من فيلم وجدة

لقطة من فيلم وجدة

لقطة من الفيلم

لقطة من الفيلم

المنصور تتوسط أبطال الفيلم

المنصور تتوسط أبطال الفيلم

الرياض – شروق هشام أقرت أكاديمية العلوم والفنون الأميركية (أوسكار) دخول الفيلم السعودي "وجدة" للمخرجة هيفاء المنصور ضمن الترشيحات الأولية لجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي لعام 2013، ليصبح بذلك أول فيلم سعودي يصل إلى هذه المرحلة المتقدمة في أهم محفل سينمائي على مستوى العالم. وكان فيلم "وجدة" قد بدأ عروضه التجارية في صالات السينما الأوروبية منذ ثلاثة أشهر وذلك قبل انطلاقة عروضه في الصالات الأميركية يوم الجمعة حاصداً نجاحاً تجارياً ونقدياً لافتاً. وكانت رحلته إلى الأوسكار قد ابتدأت منذ نهاية العام الماضي حيث اشترطت اللجنة أن يعرض الفيلم في بلده الأصلي سبعة عروض على الأقل، وقد تبنت الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون ملف الترشح منذ البداية وحتى دخول الفيلم ترشيحات الأوسكار الأولية. وتكمن أهمية الفيلم في اعتباره أول فيلم سينمائي روائي طويل يصور كاملا في السعودية، ومخرجته سيدة سعودية هي هيفاء المنصور، بالإضافة إلى انتقاده الوضع الراهن للمجتمع السعودي ولو بنوع من السلاسة والتورية وبحبكة سينمائية متينة، حيث يروي قصة طفلة تحلم باقتناء دراجة هوائية لكن محيطها الاجتماعي يمنعها من ذلك. يُذكر أن الفيلم الذي قامت ببطولته ريم عبدالله والطفلة وعد محمد وعهد كامل، قد حقق نجاحات مهمة في المهرجانات العالمية، أهمها حصول الفيلم على ثلاث جوائز عالمية خلال مهرجان البندقية السينمائي الـ69 والجوائز هي جائزة سينما فناير وجائزة الاتحاد الدولي لفن السينما وجائزة انترفيلم، ونال العام الماضي جائزتي أفضل فيلم روائي عربي (المهر الذهبي) وأفضل ممثلة (الطفلة وعد محمد) في الدورة التاسعة لمهرجان دبي السينمائي الدولي، كما حاز أيضا جائزة الجمهور في مهرجان فريبورغ الالماني وجائزة "فرنسا ثقافة سينما" (فئة الاكتشاف) من مهرجان كان. وقد أثار هذا الخبر ردود فعل عديدة من قبل المغردين والمغردات السعوديين، عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ومن هذه التغريدات: - دائماً ما وراء التعب إلا كل خير، هذي رسالة الفيلم وهذا ما يحصل مع طاقم الفيلم أيضاً. - حظوظه قوية لنيل احدى المقاعد الخمسه لافضل فيلم أجنبي، تقف خلفه شركة سوني بيكتشرز، افلامها في كل عام تنال عده ترشيحات. - في النهاية أرى هذه مازالت بداية وهذا الفيلم يفتح الباب بمصراعيه للمبدعين بدر الحمود والكلثمي وغيرهم كثير. - استمتعت كثيرا بفيلم وجدة، وافتخر أن الفيلم سعودي، أعجبني تنوع طرح المواضيع عن المرأة، أعتقد انه عكس الصورة الواقعية. - أحببت الفيلم كثيراً وتمنيت لو أن كان باستطاعتي المساهمة في دعمه تجارياً بشراء التذاكر والإستمتاع برؤيته. - اتمنى من السعوديين عدم تحميل وجدة بطريقة غير قانونية، يجب ان ندعم الفيلم بشرائه اذا تم طرحه بالاسواق. - اللي يبي يسوي افلام مو شرط فيه صناعة سينما في البلد، الابداع يفرض نفسه، برافو هيفاء المنصور. إقرأ أيضا: وعد السعودية أفضل ممثلة في مهرجان مالمو جائزة خاصة تحصدها هيفاء المنصور من مهرجان السينما الألمانية الفيلم السعودي “وجدة” يحصد جائزة المهر العربي الروائي هيفاء المنصور ل ” هي ” متوقع اتهامي بشراء الجائزة 3 جوائز عالمية لفيلم “وجدة” السعودي