وئام الدحماني لـ هي : لست جريئة وانتظروني في Dollars

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

وئام الدحماني

حوار: تامر عبد الحميد كشفت الفنانة وئام الدحماني لـ"هي" أنها تصور حالياً فيلماً بوليوودياً جديداً من بطولتها بعنوان Dollars من إخراج وإنتاج رجل أعمال هندي مقيم في دبي اسمه سمير خان. وتشاركها في بطولته مجموعة من ممثلي بوليوود من فئة الشباب، متمنية أن ينال إعجاب الجماهير. وأوضحت الدحماني أنه تم ترشيحها لبطولة هذا الفيلم، بعدما لاقى فيلمها الأخير "عشق خذا" إعجاب المشاهدين والنقاد معاً، حيث تم عرضه في عيد الفطر في الهند وباكستان وماليزيا وكوريا وحقق نجاحاً كبيراً. وعن ترشيحها لبطولة فيلم "عشق خذا" أشارت وئام الى أنها لم تصدق نفسها عندما أرسل إليها السيناريو ودورها فيه. وقالت: "كنت أشعر أنني أعيش في حلم، ولم أصدق نفسي إلا عندما سافرت إلى باكستان لتصوير مشاهدي الأولى هناك"، مؤكدة أنها حصلت على ردود أفعال إيجابية على دورها بعد عرض الفيلم في صالات العرض الهندية والباكستانية. وعن الهجوم الذي تعرضت له بسبب ظهورها في مشاهد جريئة في الفيلم أوضحت وئام أنها تتعرض للنقد بشكل دائم، ولا يخلو عمل فني أوغنائي تقدمه من حصة من الهجوم والنقد، مشيرة إلى أنها لا تنزعج من النقد إذا كان في محله. وتابعت: "أما بالنسبة للنقد الذي نشر بسبب ظهور في مشاهد جريئة، فأنا لا أنكر أن الفيلم يحتوي على بعض المشاهد الجرئية لكنها في سياق الأحداث ومن دون إيحاءات أو إغراء". وعن أعمالها الغنائية قالت الدحماني: "أصدرت منذ فترة ألبومي الغنائي الأول وحمل عنوان "وئام 2013"، وقدمت فيه باقة متنوعة من الأغنيات بلهجات مختلفة مثل الخليجية والعراقية، ولغات أخرى من بينها الأنكليزية والأوردو". وعن ردود أفعال الجماهير حول ألبومها الأول قالت وئام: "قررت التحضير لألبومها الغنائي الأول بعد أن قدمت مجموعة كبيرة من الأغنيات المنفردة التي لاقت صدى كبيرا عند الناس، خصوصاً الأغنيات الممزوجة بين اللغتين العربية والهندية لاسيما أنها نوعية جديدة من الأغنيات". وتابعت: "استغرق مني تحضير الألبوم عاما ونصف العام، وسبب هذا الوقت الكثير يرجع إلى اختيارات أعمالي الغنائية بكل دقة وتأن، حيث ضم الألبوم 13 أغنية متنوعة بين الخليجية والعراقية واللهجة البيضاء وتعاونت من خلاله مع العديد من الشعراء من أبرزهم سيف راشد شرار وأحمد سيف وطوني أبي كرم وسعيد السالم، كما تعاونت مع الملحن الهندي عاطف علي، والشاعر الباكستاني وقاص علي في الأغنيات التي حملت الطابع الهندي، وكذلك قدمت للمرة الأولى أغنية بالإنكليزية بعنوان "وئام"، وبعد إصدار الألبوم في الأسواق بفترة قصيرة كانت ردود الأفعال إيجابية جداً على الألبوم وكانت جميع الآراء في صالحه ولاحظت ذلك من خلال تواصلي مع الجمهور والمعجبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر". وعن تقديمها أغاني بالهندية قالت الدحماني: "أعشق الأغاني الهندية منذ صغري وكنت أتابع بشكل جيد جميع الأعمال الفنية الهندية تقريباً، إضافة إلى أنني أجيد لغة الأوردو، هذا الأمر شجعني إلى تقديم أغان منفردة تحمل لغة وإيقاعات بالهندية من بينها أغنية "أهلاً وسهلاً" التي نالت إعجاب الجماهير"، مشيرة إلى أنها كانت تحلم دائماً بالوصول إلى عالم بوليوود منذ أن دخلت عالم الفن، مؤكدة أنها استطاعت الوصول إلى ما تحلم به بعد جهد وتعب كبيرين. وعن خوضها تجربة التقديم أوضحت وئام أنها قررت دخول عالم التقديم بعدما رشحت لبرنامج "مائة في المائة بولييود" الذي عرض على قناة "زي" وقالت: "أكسبني هذا البرنامج خبرة كبيرة في عالم بوليوود، إذ كان يهتم بعرض آخر الأعمال الفنية الهندية والباكستانية، إضافة إلى عرض الأخبار الجديدة لفناني بوليوود"، مشيرة إلى أنها كونت العديد من العلاقات الفنية مع أهم الفنانين وصانعي الأفلام البوليوودية، موضحة أنها من خلال هذه العلاقات تم ترشيحها للاشتراك في بطولة فيلم "عشق خذا".