هي تلتقي الخبيرة المصرفية عظيمة زهير

الخبيرة المصرفية عظيمة زهير خلال زيارتها لدار الحكمة

الخبيرة المصرفية عظيمة زهير خلال زيارتها لدار الحكمة

الخبيرة المصرفية عظيمة زهير مع الدكتورة سهير القرشي

الخبيرة المصرفية عظيمة زهير مع الدكتورة سهير القرشي

الخبيرة المصرفية عظيمة زهير

الخبيرة المصرفية عظيمة زهير

عظيمة زهير مع أمير الكويت

عظيمة زهير مع أمير الكويت

جدة -  جمال عبد الخالق أكدت عظيمة زهير، نائب رئيس قطاع إدارة الثروات في بنك غايتهاوس البريطاني، أن نفوذ المرأة استثماريا يتنامى باستمرار في دول مجلس التعاون الخليجي، إذ أصبحت ا تلعب دورا أساسيا في إدارة الثروات. وشددت في حوارها مع "هي" على ضرورة أن تكون المرأة مجهزة بالوسائل والمعرفة الضرورية، لمساعدتها على الوصول إلى أقصى إمكاناتها كمستثمرة والاضطلاع بدور أساسي ومهم في المحافظة على الثروات في المنطقة على المدى الطويل. ضمن إطار اهتمام "كلية دار الحكمة" في جدة ببرامج المسؤولية الاجتماعية في الدول العربية والإسلامية استضافت عظيمة زهير، نائب رئيس قطاع إدارة الثروات في بنك «غايتهاوس» BLC المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، حيث قدمت على مدار ثلاثة أيام محاضرات لطالبات الكلية حول الاستثمار العقاري. تقول عظيمة لـ "هي": "العقارات التجارية تهيئ للمرأة عددا من الفرص، إذ يتميز القطاع العقاري بدورات استثمارية وإيجاريه مميزة، ما يعني إتاحة سبل متوازنة لتنويع محافظ الاستثمارات التقليدية، والسوق العقارية البريطانية من أنضج الأسواق وأكثرها شفافية وسيولة في العالم، وتوفر عددا من المنافع المهمة للمستثمرين العقاريين. والأهم في ذلك الشهرة المتزايدة للمملكة المتحدة كإحدى أهم الوجهات للاستثمارات والخدمات المالية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية ومبادئها التي يوفرها بنك «غايتهاوس»، وهذه جميعها عوامل ممتازة لاجتذاب الاستثمارات إلى السوق البريطانية". وتحدثت عظيمة خلال لقائها بطالبات مرحلتي الماجستير والبكالوريوس عن فوائد ومميزات الاستثمار في المجال العقاري، خاصة في المملكة المتحدة. وأضافت أن الهدف من مثل هذه اللقاءات مساعدة المرأة السعودية لزيادة درايتها بأسس الاستثمار العقاري، وتطوير مهاراتها للاستفادة من الفرص المستقبلية للمحافظة على الثروات وتنميتها في القطاع العقاري، مع التركيز بشكل خاص على الاستثمار في المملكة المتحدة عموما، والسوق اللندنية خصوصا. وأضافت: "يشكل البحث عن الموجودات التي تحقق عوائد مستدامة على الاستثمار عنصر جذب أساسيا للمرأة العاملة في المنطقة، ويقدم بنك «غايتهاوس» الخبرات والمشورة لمساعدة المرأة على تعزيز قدراتها الاستثمارية، وتجهيزها بالوسائل والمعرفة لكي تسهم بدور أساسي في قطاع الأعمال والمحافظة على الثروات في المنطقة على المدى الطويل". وأوضحت: "يمتاز بنك «غايتهاوس» بعلاقات وثيقة مع أعداد متزايدة من العملاء النساء الخبيرات في السعودية ودول الخليج، ومن الواضح أن المرأة تلعب دورا محوريا في إدارة الثروات في الحاضر والمستقبل. وتشكل دراية المرأة الأساس الذي يتيح لها الوصول إلى أقصى إمكانياتها، ونحن في بنك «غايتهاوس» نعمل على مساعدة المرأة على تطوير معرفتها بأسس الاستثمار العقاري، بما يحقق المنفعة لها ولأسرتها على المدى الطويل". وأشارت إلى عدد من الصفقات الاستثمارية المتميزة، التي أبرمها بنك «غايتهاوس» مؤخرا في إطار استراتيجيته الاستثمارية، منها الاستحواذ على مبنى المقر الرئيس لشركة «بتروفاك» في بحر الشمال بمدينة أبردين في صفقة بقيمة 92 مليون دولار، والاستحواذ على مبنى متاجر «دبنهامز» في مدينة ليدز في صفقة بقيمة 54.1 مليون دولار، وبيع مجمعين لسكن الطلبة في ليفربول ولودبورو في صفقة تخارج بقيمة 55.8 مليون دولار، هي الأولى، التي يبرمها «غايتهاوس» في السوق العقارية البريطانية، محققا عوائد لمستثمرين بلغت 37.2 في المئة. وتابعت: "تنفرد الشركات العائلية بأكثر من 90 في المئة من النشاط التجاري في دول مجلس التعاون الخليجي، إذ تضم المنطقة أكثر من 5 آلاف شركة عائلية تقدر موجوداتها بأكثر من 500 مليار دولار، وبمساهمة متزايدة للمرأة في تلك الشركات". وقالت في هذا السياق: "نحن في بنك غايتهاوس نمتاز بعلاقاتنا الوثيقة مع عدد متزايد من العميلات اللواتي يمتزن بالدراية والخبرة، ويقوم البنك بإيجاد الصفقات الاستثمارية العقارية ذات النوعية العالية وهيكلتها وتنفيذها بما يعود بأقصى المنفعة على قاعدة مستثمرينا". وأضافت: ف"ي ظل الاضطرابات الاقتصادية التي تشهدها منطقة اليورو وتداعيات أحداث الربيع العربي، فإن جانبا كبيرا من الإقبال على سوق المملكة المتحدة يعكس السعي إلى تأمين الدخل وجودته، وتعد العاصمة البريطانية لندن سوقا نشطة للغاية، إذ نجحت في جذب 60 في المئة من المستثمرين الدوليين من 27 دولة في العام 2011". وختمت عظيمة زهير: "يقدم بنك «غايتهاوس» استشاراته على مستوى العالم، والعاصمة البريطانية لندن أصبحت مركزا للاقتصاد الإسلامي وأنشطته، والبنك يساعد نساء الخليج للاستثمار في لندن، والمستثمرة الخليجية تعرف بريطانيا، لكنها بحاجة إلى من يساعدها عندما تريد الاستثمار".