لهذه الأسباب: لا تتصفح بريد عملك على الهاتف!

يزيد تصفح البريد الإلكتروني للعمل من خلال الهاتف الذكي من الضغط والتوتر

يزيد تصفح البريد الإلكتروني للعمل من خلال الهاتف الذكي من الضغط والتوتر

حذار: لا تتصفح بريد عملك على الهاتف الذكي لهذه الأسباب!

حذار: لا تتصفح بريد عملك على الهاتف الذكي لهذه الأسباب!

بما أن العصر هو عصر الهواتف الذكية التي احتلت حياتنا وحوَلتنا إلى شبه مقيَدين لها، من منا ينكر أنه لا يتصفح بريد عمله على هاتفه الذكي طوال الوقت؟
 
كلنا مذنبون في هذا الأمر، لكن لو عرفنا العواقب التي تنتج عن هذا الفعل، لفكرنا ألف مرة قبل القيام به. والسبب أن تصفَح البريد الإلكتروني الخاص بالعمل على الهاتف ينجم عنه مشاكل صحية ونفسية كثيرة.
 
فإن كنت عزيزي ممن يداومون على هذه العادة، ننصحك بالتوقف عنها، إذ توصلت دراسةٌ حديثة أجراها مركز "مستقبل العمل" على عدد من العاملين والموظفين، لخلاصة مفادها أن ارتباط البريد الإلكتروني بالهواتف الذكية يزيد من الضغوط النفسية.
 
الدراسة شملت آراء ألفي عامل وموظف من قطاعات مختلفة من المصانع والمؤسسات التجارية لتبيان استخدامهم للبريد الإلكتروني أثناء أوقات الدوام وخارجه.
 
وبحسب المشرف على البحث ريتشارد ماكينون، فإن الأشخاص الذين يحرصون على البقاء مطلَعين على كل جديد في بريدهم الإلكتروني هم أكثر عرضةً للضغوط النفسية والتوتر، بالمقارنة مع من ليس لديهم الحرص ذاته. وأضاف أن عدد رسائل البريد الإلكتروني ليس مهماً بل عدد المرات والأوقات التي يقوم فيها الموظف مرغماً بتفقد بريده الإلكتروني.
 
ووفقاً للمحللَين النفسيين في مركز "مستقبل العمل" فإن ما يقرب من مليار ومئة مليون شخص في العالم يستخدمون البريد الإلكتروني عبر هواتفهم الذكية، ويُرشح أن يرتفع الرقم ليصل لمليارين ومئتي مليون شخص بحلول العام 2018. وأشار المركز إلى أن الموظفين الذين يعتقدون أنهم قد يتقدمون في مجال عملهم إن هم قاموا بتصفح بريدهم الإلكتروني، إنما يحصلون على نتيجة معاكسة تتمثل بالضغوطات والتوتر اللذين يجعلان حياتهم أسوأ.