الإقلاع عن التدخين: أفضل ما تقدمه لصحتك في العام الجديد

الإقلاع عن التدخين لصحة سليمة في العام الجديد

الإقلاع عن التدخين لصحة سليمة في العام الجديد

التخطيط الصحيح والتصميم يساعدانك على النجاح في الإقلاع عن التدخين

التخطيط الصحيح والتصميم يساعدانك على النجاح في الإقلاع عن التدخين

التدخين هو أهم سبب للموت يستطيع الإنسان أن يتفاداه. ونصف الأشخاص الّذين لا يُقلعون عن التّدخين يموتون في النهاية بسبب المشاكل المرتبطة بالتّدخين. 
 
إن كنت تفكر بخيارات صحية في العام الجديد، ليكن الإقلاع عن التدخين أولها وأهمها فهو أمر مهمٌّ لصحتك، ويقدّم لك العديد من الفوائد. فبمجرد أن تقلع عن التدخين، ستبدأ دورتك الدّمويّة بالتّحسّن، كما يبدأ ضغط الدّم بالعودة إلى حالته الطّبيعيّة وكذلك حاسّتَا الشّمّ والتّذوّق أيضاً، ويصبح التّنفّس أسهل. ويمكن للإقلاع عن التدخين أن يساعدك على العيش لوقت أطول، كما يتناقص خطر إصابتك بالسرطان مع كل سنة تعيشها بدون تدخين. 
 
لماذا الإقلاع عن التدخين مهم؟
 
يموت ملايين الأشخاص حول العالم كلَّ سنة بسبب الأمراض التي يسبِّبها التدخين، ومنها السرطان ومشاكل التنفُّس والسكتات الدماغية، ومشاكل صحية أخرى. 
 
يحتوي دخانُ السجائر على آلاف العناصر الكيميائية، ستُّون منها على الأقل يسبِّب السرطان.
 
كما أن التدخين يؤدي لنوع من الإدمان بسبب النيكوتين الذي يمتصه الدم بسرعة فيصل خلال ثلاثين ثانية إلى الدماغ، ما يجعل الدماغ يُطلق مواداً كيميائية خاصة تؤدي إلى الشعور باللذة والطاقة وهي نوعٌ من النشوة التي تزول بعد نصف ساعة أو أقل، ما يجعل المدخَن يشعر بالإكتئاب والتعب ليسارع لإشعال سيجارة جديد لاستعادة الشعور باللذة من جديد. وهذا كله يؤدي لنوع من الإدمان على التدخين. 
 
خطوةٌ ليست سهلة
 
بالتأكيد الإقلاعُ عن التدخين ليس أمراً سهلاً، لكن التخطيط الصحيح يضمن نجاح هذه المهمة وكذلك المثابرة والتصميم. 
 
وليكن الحفاظ على صحتك نصب عينيك دوماً عزيزي الرجل، لمنع إصابتك بالأمراض الخطيرة والقاتلة التي تحملها السيجارة. فلكي تمنع عنك الإصابة بسرطان الرئة والنفاخ الرئوي والداء الئوي والتهاب القصبات الهوائية وأمراض القلب والعجز الجنسي وفقدان النظر والسكتات الدماغية ورائحة الفم الكريهة والبقع الداكنة على الوجه وتجاعيد الوجد واصفراره، ننصحك بالتفكير جدياً وملياً في التوقف عن التدخين اليوم وبدء سنة جديدة بصحة سليمة وجسم نظيف من الأوبئة والأمراض التي يسبَبها التدخين.