كيف تحمي نفسك من فيروس ايبولا؟

تظهر العلامات الأولى للإصابة بفيروس إيبولا بشكل مفاجئ وتتمثّل بحمّى

تظهر العلامات الأولى للإصابة بفيروس إيبولا بشكل مفاجئ وتتمثّل بحمّى

قضى على أكثر من 100 شخص حتّى الآن في بلدان غرب أفريقيا، غينيا وليبيريا، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. وهو عدوى نادرة ولكنّها مميتة، تقتل ما يصل إلى 90% من الأشخاص المصابين بها وتسبّب نزيفاً داخل الجسم وخارجه، إنّها حمّى الإيبولا النزفية أو المعروفة أيضاً بفيروس إيبولا.
 
فلنتعرّف على طرق انتقاله وأعراض الإصابة به.
 
ينتقل هذا الفيروس من الحيوان إلى الإنسان من خلال الإتصال بسوائل جسم حيوان مصاب (أي من خلال ذبحه أو تناول لحمه)، وبعدها يمكن أن ينتقل من إنسان إلى آخرمن خلال الإتصال بسوائل جسم إنسان مصاب أو استخدام إبر ملوّثة.
 
العلامات الأولى للإصابة
وتظهرالعلامات الأولىللإصابة بفيروس إيبولا بشكل مفاجئ في غضون 5 إلى 10 أيام من الإصابة بالعدوى، وتتمثّل بحمّى، ألم في المفاصل والعضلات، صداع شديد، إلتهاب في الحلق، وشعور بضعف شديد في الجسم. وتشتدّ حدة الأعراض تدريجياً لتشمل أيضاً غثياناً وقيئاً، إسهالاً، إحمرار العينين، طفحاً جلدياً، سعالاً وألماً في منطقة الصدر، ألماً في البطن، خسارة شديدة للوزن، نزيفاً من الأنف، الفم، المستقيم، العينين، والأذنين.
 
ولأنّه فيروس خطير جدّاً لم يتوصّل الطب لإيجاد علاج له بعد، قد تؤدّي مضاعفاته إلى نزيف شديد، غيبوية، فشل أعضاء الجسم، وحتّى الموت.
 
سبل الوقاية
لأن أعراض إيبولا غير محددة ولكونها تستغرق وقتا قبل ظهورها بشكلها الخطير ، فقد أصبح أمر انتقال عدوى هذا المرض سهلا جدا نحو أصدقاء المصابين وأسرهم، وأيضا نحو الأطباء والممرضين الذين يتولون رعايتهم، لذلك تجنب الأماكن المصابة أو المشتبه في إصابتها بالعدوى.
 
كذلك تجنب الاتصال المباشر مع المصابين لأن هذا المرض ينتشر بشكل أساسي عن طريق الاتصال المباشر مع المرضى المصابين. أيضًا لمزيد من الوقاية تجنب تناول لحوم الحيوانات البرية كلحم الطيور أو الحيوانات المصطادة.