كيف تشكّ بإصابتك بسرطان القولون؟

كيف تشكّ بإصابتك بسرطان القولون؟

كيف تشكّ بإصابتك بسرطان القولون؟

أحد أنواع السرطانات العديدة التي بدأت تنتشر كثيراً وتتملّك أجسام المقرّبين إلينا هو سرطان القولون. وعلى الرغم من أنّه منتشر في مجتمعاتنا إلّا أنّ قليلين جدّاً هم من يعرفون أعراضه وكل ما يتعلّق بالإصابة به، لذلك وجدنا أنّه من الضروري تزويدك ببعض المعلومات التي قد تساعدك على اكتشاف المرض في مراحله الأولى ما يساعد في علاجه.
 
في البداية، لا بدّ من أن نذكر أنّ سرطان القولون هو المرض الذي يصيب الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة في جهازك الهضمي. وغالباً ما يبدأ هذا النوع من الأمراض على شكل كتل صغيرة من الخلايا الحميدة، وبعد فترة من الوقت يتحوّل قسم من هذه الأورام الحميدة إلى سرطان في القولون. ما هو الأمر الإيجابي في هذه المشكلة الصحية؟ الكشف المبكر يمكن أن يحميك من الإصابة بهذا المرض!
 
أمّا في ما يتعلّق بالأعراض التي قد تدفعك للشك بإصابتك بسرطان القولون، فهي تتمثّل بالتالي:
- دم في البراز أو نزيف المستقيم.
- تغيير في حركة أمعائك بما في ذلك الإصابة بالإسهال أو الإمساك.
- إنزعاج أو ألم في البطن على شكل تشنّجات أو غازات.
- الشعور بأنّ أمعائك لم تفرغ كامل محتواها.
- شعور بضعف أو تعب.
- فقدان غير مبرّر لوزنك.
 
وتجدر الإشارة إلى أنّ الكثير من مرضى سرطان القولون لا يلاحظون هذه الأعراض في المراحل الأولى من المرض، إضافة إلى أنّ تواتر ظهورها أو حدّته يختلف ما بين شخص وآخر وفقاً لحجم وموقع السرطان في الامعاء الغليظة.
 
كي تحافظ على سلامتك وتحمي نفسك من أكثر الأمراض خطورة، إستشر طبيبك عند ملاحظتك لأي عارض غير مبرّر.