انتهاء المعركة القانونية على سيارة لي ويكسنر الفيريراي

سيارة لي ويكسنر الفيريراي

سيارة لي ويكسنر الفيريراي

اذا كنت ممن يتابعون اخبار المشاهير من رجال الاعمال اصحاب المليارات ، فربما تكون قد سمعت بقصة رجل الاعمال الشهير لي ويكسنر (Les Wexner) وسياراته الفيراري، ملخص هذه القصة أن ويكسنر دفع مبلغ ضخم قيمته 16.5 مليون دولار لشراء سيارة فيراري 375 بلس (Ferrari 375-Plus) موديل عام 1954 ليكتشف بعدها أن السيارة في قلب معركة قضائية فوضوية ومتشابكة حول من هو مالكها الفعلي.

تسوية مرضية للطرفين

لي ويكسنر اضطر أيضا إلى دفع 12 مليون دولار اضافية كرسوم قانونية بعد أن رفض طلبه بالعودة في صفقة البيع واسترداد امواله، ويكسنر قام بمقاضاة دار " Bonhams" التي تولت عملية بيع السيارة الفيراري مدعيا أن دار المزادات قد قامت بخداعه فيما يتعلق بالوضع القانوني الشائك للسيارة، ولكن دار المزادات اكدت في دفعها القانوني أنها لم تقم بتضليل ويكسنر خلال صفقة البيع، الآن وبعد صراع قانوني استمر لمدة 18 شهر دفعت فيه ملايين الدولارات من طرفي الصراع، حصل ويكسنر أخيرا على نتيجة مرضية نوعا ما وهي ملكية السيارة الفيراري 375 بلس موديل 1954 والتي أراد الحصول عليها منذ البداية، الفريق القانوني لدار " Bonhams" والفريق القانوني لرجل الاعمال لي ويكسنر اصدرا بيانا مشترك للجمهور بشأن التسوية القانونية بين الطرفين، وأعلنا فيه أن مشكلة ملكية السيارة قد تم حلها بشكل نهائي وأنها اصبحت قانونيا من ملك ويكسنر بعد أن تم اتمام عملية بيع السيارة اخيرا.

اصل الخلاف على ملكية السيارة

الخلاف القانوني حول ملكية هذه السيارة بدأ عندما تبين أن السيارة سرقت من مالكها الاصلي ويدعى كارل كليف (Karl Kleve) خلال فترة الثمانينيات وبيعت بعدها إلى سائق سيارات سابق فرنسي الجنسية يدعى جاك سواترز (Jacques Swaters) بعدها تواصل كارل مع جاك واخبره أنه المالك الاصلي للسيارة ولقد قام الاثنان بانهاء الخلاف بينهما حول ملكية السيارة بعد أن دفع جاك مبلغ 650 الف دولار في مقابل الاحتفاظ بملكية السيارة ولكن الخلافات حول ملكية السيارة عادت لتندلع من جديد بين ورثة طرفين بعد وفاتهما.